جولة الإنتخابات الأخيرة تنتهي في شمال لبنان.. وريفي ينجح في فرض نفسه كلاعب اساسي في طرابلس

177

شفقنا- بيروت- أسدل الستار، أمس، على استحقاق الانتخابات البلدية والاختيارية، مع انتهاء الجولة الأخيرة في محافظتي الشمال وعكار اللتين أقفلت صناديق الاقتراع فيهما على نسبة إجمالية تجاوزت الـ 45 في المئة.
وفي الوقت الذي أشارت فيه النتائج الأولية قرابة الواحدة والنصف من فجر اليوم (200 قلم من أصل 295) إلى خرق «لائحة قرار طرابلس» من أشرف ريفي لائحة «لطرابلس» المدعومة من التحالف السياسي، بنحو اثني عشر مقعدا على الأقل (من أصل 24)، فإن وزير العدل المستقيل، الذي توقع الفوز بغالبية المقاعد، يكون قد نجح ليس في تحريك المياه الراكدة انتخابياً في عاصمة الشمال، بل في فرض نفسه كلاعب أساسي في طرابلس.
هذا وأمَل مفتي طرابلس والشمال مالك الشعار في أن تفتح الإنتخابات البلدية التي جرت الأحد صفحة جديدة في سجل مدينة طرابلس التي عانت في الماضي من إهمال مزمن، مشدداً على ضرورة التصافح والتسامح والتلاقي أياً كان الرابح.
الشعار وفي حديث اذاعي، دعا إلى المحافظة على النسيج الطرابلسي والتعدد والتنوع، مطالباً بالسماح للمسيحيين والعلويين في المشاركة ببناء المدينة، حيث لا يمكن تهميش أي طرف.
وأكد أن عاصمة الشمال هي مثال للعيش المشترك بين المسلم والمسيحي، معتبراً أن صفحة الإنتخابات البلدية قد طويت ويجب اليوم أن نعيش ثمارها.
وتمنّى الشعار أن تلتقي النفوس والخروج من كل إطار ظهرت فيه بعض مواقف التحدي.

ميقاتي:صفحة الانتخابات طويت واليوم يوم مشوار جديد نسلكه على دروب العطاء
بدوره، أعلن رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي أنه “اما وقد انتهت الانتخابات البلدية، لا بد لنا جميعا من أن ننحني أمام ارادة ابناء مدينتي طرابلس، ونهنئ جميع الفائزين، وهم من أبناء المدينة ونسيجها، ونتمنى لهم التوفيق في العمل على تنفيذ المشاريع التنموية المطلوبة”.
وفي بيان له، أعرب ميقاتي عن “شكره لجميع المحبين والمناصرين على محبتهم ووفائهم ونعاهدهم على مواصلة العمل معا ومع الجميع، كما كنا دائما، في خدمة طرابلس الفيحاء”.
وأشار الى أن “صفحة الانتخابات البلدية انتهت، وما عزمنا عليه وبدأناه سنكمله، لاننا اهل العزم، متسلحين اولا بايماننا بالله، وثانيا بمحبتنا لمدينتنا وأهلها .
ولفت ميقاتي الى أنه “تبقى كلمة تحية ومحبة ووفاء لابناء مدينة الميناء الذين اثبتوا ايضا تحليهم بروح الديمقراطية الراقية في خوض هذا الاستحقاق ونبارك للفائزين جميعا متمنين لهم التوفيق والنجاح. والتهنئة موصولة الى جميع المخاتير الفائزين في طرابلس والميناء”، مشيراً الى أن “صفحة الانتخابات طويت واليوم يوم مشوار جديد نسلكه على دروب العزم والعطاء”.

درباس: طرابلس ليست متعصبة او متشددة انما عانت من الظلم مدة طويلة
من جهته، لفت وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس الى ان “نتائج الانتخابات البلدية في طرابلس تدل على ان المصوتين عبروا للمسؤولين عن مدى استخفافهم وقلة اهتمامهم بمدينة طرابلس، فالمدينة عانت من الحروب التي لا علاقة لها بها وادت الى استنقاع اقتصادي خطير واستنقاع سياسي”. وأشار درباس في حديث تلفزيوني الى أنني “سأدافع عن الهوية السياسية لمدينة طرابلس، فهي ليست متعصبة او متشددة انما عانت من الظلم مدة طويلة”.
وقبل ساعات على إعلان نتائج الانتخابات البلدية والاختيارية في الشمال، تقدّم الرئيس سعد الحريري على حسابه الشخصي على “تويتر” بالتهنئة “للفائزين بانتخابات الشمال عموماً وطرابلس خصوصاً، داعياً “الجميع إلى التعاون لمصلحة المدينة”.
وأضاف: “نؤكد على احترام الإرادة الديمقراطية لأبناء طرابلس الذين اختاروا أعضاء مجلسهم البلدي الجديد”، وتابع: “أدعو القوى الطرابلسية إلى تجاوز الاصطفافات الانتخابية وتسهيل مهمة المجلس المنتخب في إنماء المدينة وحل مشاكلها”.
وختم الحريري مغرداً: “طرابلس تستحق منا الجهد والدعم مهما كانت الظروف وسنبقى حاملين همومها وقضاياها في كل وقت”.

هكذا علّق جنبلاط على انتخابات طرابلس
وتعليقاً على الجولة الرابعة والأخيرة من الانتخابات البلدية والاختيارية، غرّد رئيس حزب “اللقاء الديمقراطي” النائب وليد جنبلاط على حسابه على “تويتر” بالقول: “يبدو أن سفينة التيتانيك بعد ما حملت من جبابرة من بيصور وكفرمتى وصلت إلى طرابلس، فاصطدمت بالجليد وبدأت تغرق”.
وأضاف: “فاقطاب طرابلس لم يكونا على وئام كافي، فضاع القبطان، يا لها من حسرة كبيرة في قلوب المؤمنين ويا حسرة على الملايين”. وختم جنبلاط سلسلة تغريداته قائلاً: “إن عدم احترام التنوع والدخول في سفينة واحدة أدى إلى هذه النتائج. المهم حماية البحر من التلوث”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here