اللواء ابراهيم: لن يعبر إلى أرضنا أي إرهابي أو أي فكر إلغائي تحت أي مسمى

71

شفقنا-بيروت- شدد مدير عام الامن العام اللواء عباس ابراهيم على أن “الدولة ستقف بوجه كل مقايضات الأمم لاسقاط دول وحدود، لنحفظ لبنان وكيانه بالعرق والدم والجهد مهما غلت التضحيات”.
وفي كلمة له خلال افتتاح مبنى الوصول الجديد في مركز امن عام العبودية الحدودين اعتبر ابراهيم ان “هذا الافتتاح بعكس حضور مؤسسات الدولة على امتداد مساحة الوطن من دون استثناء، أنّى كانت طبيعة الخطر، خصوصا في ظل الأوضاع الراهنة على المقلب الآخر من الحدود حيث النيران يشتد سعيرها، وهو اثبات للعالم أن لا تراجع عن الحق في تأكيد حضور الدولة على اراضيها، وذلك من ضمن مهماتها في فرض سلطتها لحماية مواطنيها وإداء واجباتها أمامهم”، موضحا ان “المركز ليس عين الدولة على نقطة عبور بقدر ما هو قرار لبناني بأن الدولة لن تسمح بسيادة منقوصة ولا بسلطة مبتورة، فسواعد ابنائها في القوى العسكرية والامنية، ستبقى قلعة عصية على اي خطر يواجه لبنان أنّى كان المخطط والمنفذ له، وما من شيء على الإطلاق سيهدد وطن التنوع والتعدد والرسالة، ولن يعبر من أي منفذ إلى أرضنا أي إرهابي أو أي فكر إلغائي همجي وتحت أي مسمّى من المسمّيات”.
واكد ابراهيم ان “لبنان لن يكون مكسر عصا، ولا حقل رماية، أو مدى للمناورات والمخططات التي تطل برأسها من وقت لآخر، تُنبئنا بمشاريع لا تخدم الا العدو الاسرائيلي، لا قدرة للبنان عليها، ولا امكانية لشعب ان يقبل بها بعد ان دفع الكثير ليحافظ على وطنه كيانا ورسالة، وليس امام الدولة والشعب إلاّ حماية لبنان مهما غلت التضحيات وكبرت امامهما الصعوبات”، لافتا الى ان “تحديث هذا المبنى الجديد يأتي ضمن خطة من مرحلتين لتوسيع المركز وتحديثه بهدف ضبط الاجراءات الامنية وتطويرها وسدّ كل الثغرات التي قد تسمح بعمليات تهريب الاشخاص والاتجار بالبشر، وتاليا تسهيل المعاملات الادارية للوافدين الى لبنان”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here