رعد:نحن امام استحقاق يطال مصير الوطن ونحتاج الى كتلة نيابية كبيرة

292

شفقنا-بيروت-

أكد رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب ​محمد رعد​ أننا”أمام استحقاق يطال مصير الوطن ونحن نؤمن بالانسان وبحقه في العيش الكريم وفي الحرية وفي تحقيق العدالة والانصاف وفي دفع الظلم والعدوان”، مشيرا إلى أننا “نريد لوطننا ان يكون موحدا قويا مستقلا ، مهابا ،له دوره وفعله المحلي والاقليمي حتى لا يتجرأ عليه مدع او عدو وحتى لا يطمع في ارضه او في اهله غاصب او محتل”.

ولفت رعد إلى ان “حزب الله وحركة أمل وبقية القوى المقاومة في هذا الوطن تصدت للاحتلال وقامت بما لم تستطع ان تقوم به انظمة ودول ، وتمكنت من ان تلقن العدو درسا مرا في الهزيمة لا يزال يلوك كلماته وألفاظه بين الحين والاخر”.

وشدد رعد خلال لقاء نظمه مكتب شؤون المرأة في حركة أمل في المنطقة الاولى في اقليم الجنوب على انه “نحن لا يمكن ان نستشعر كرامة للانسان في وطن لا يملك القدرة على حماية سيادته ولا يملك المهابة في التأثير في السياسات الاقليمية والدولية ، عندما نصر على المقاومة فانما نصر على دور فاعل للبنان”.مؤكدا ان “الدور الذي طمح لبنائه سماحة الامام المغيب السيد موسى الصدر ، هذا الدور الذي تتوق لترجمته كل القوى الوطنية والاسلامية الشريفة في هذا الوطن”.

وأشار رعد إلى أنه “لا نقبل التفرد في صناعة القرار السياسي في البلد ، التفرد الذي حكم لبنان طوال سنوات أوصلنا الى دولة منكوبة على حد الافلاس يترتب عليها دين يفوق ال 80 مليار دولار ، وبناه التحتية حتى الان لم تكتمل”.مؤكدا اننا ” ونريد استقلالا حقيقيا في قرارنا الوطني ، نريد قوة ذاتية تحمي سيادة بلدنا وتعتمد معادلة يتحقق بموجبها الانتصار الدائم وهي معادلة الشعب والجيش والمقاومة، نحن نريد إكتفاء ذاتيا او على الاقل قدرة ذاتية على توظيف المهارات والقدرات والابداعات في الصناعة والعلوم والزراعة والتجارة ، ولا نريد حاكما يعتبر لبنان حقيبة سفر ينتقل به من مكان الى مكان كلما إشتدت الازمات على الفقراء والمستضعفين فيه”.

ونوه رعد إلى انه “على مستوى التنمية المشاريع كثيرة لكن المعضلة الاساس هي التمويل المناسب والذي لا يرهن بلادنا للقرار الخارجي”،لافتا إلى انه “نحن الان لا نصوت لافراد وهذا ميزة القانون النسبي، نحن نصوت لخيارهم ولمنهجهم ولخط سيرهم الذي نعرفهم انهم سيلتزمون به”.

وأوضح رعد ان “صوتكم التفضيلي يجب ان يكون للائحة الامل والوفاء وبذلك تعطون صوتا للائحة بكامل أعضائها ، لان المرحلة مصيرية ولاننا نحتاج الى كتلة نيابية وازنة وكبيرة داخل المجلس النيابي حتى تسطيع ان يكون صوتها واعتراضها وتأيدها مؤثرا في القرار السياسي اللبناني يجب ان نقبل على الاقتراع ، التصويت يجب ان يكون بكثافة واي تردد او تكاسل واي تقاعس عن التصويت يعطي الفرصة لاصحاب الخيارات الاخرى في اللوائح الاخرى من اجل ان يفوزوا”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here