المفتي عبدالله: الخطاب السياسي المتوازن مطلوب في كل الظروف

85

شفقنا- بيروت-
رأى مفتي صور وجبل عامل ​الشيخ حسن عبدالله​ ان “​لبنان​، هذا الوطن الصغير، يحتاج دائما الى الخطاب السياسي المتزن والمتوازن، ويجب ألا يكون شد العصب الانتخابي للناخبين على حساب السلم الأهلي الداخلي والاستقرار والعلاقات الخارجية التي تحفظ صورة لبنان امام الجميع وتحفظ إنجازات المقاومة و​الجيش اللبناني​، حيث لا تزال الاطماع الصهيونية جاثمة فوق ارض الوطن والطيران المعادي يحلق في سمائنا”.

وأشار خلال استقباله قيادات روحية في ​دار الإفتاء​ الجعفري في صور، الى أهمية الاستحقاق الانتخابي المرتقب “لأن الناخب له الحق الشرعي في أن يقترع لكرامته وعزته ومقاومته، ولبنان لا يمكن أن يكون في محور لا يقاوم الشر المطلق ​اسرائيل​. ومهما تغيرت الظروف وتبدلت الموازين، فإن هذا لن يغير او يبدل في القناعات وفي العقيدة والنهج. ولقد مررنا بظروف اصعب بكثير مما نحن عليه اليوم، وثبتنا على مواقفنا بقيادة دولة الرئيس ​نبيه بري​، وان دماء الشهداء الأبرار خير شاهد على ذلك وعلى كل المراحل الصعبة التي مرت على لبنان و​الجنوب​”.

ودعا سائر القوى اللبنانية الى أن “تثبت ثقلها الانتخابي لأن ​حركة امل​ آمنت منذ تأسيسها على يد الإمام القائد السيد ​موسى الصدر​، بروح الحوار والمشاركة والديموقراطية وبأن لبنان وطن نهائي لجميع أبنائه”.

وحض عبدالله المغتربين اللبنانيين على الأقدام على صناديق الاقتراع وممارسة حق من حقوقهم الوطنية “لأننا نعول كثيرا على مشاركة المغتربين ليصبح لبنان كدولة وشعب مقيم وشعب مغترب يشعر بالمواطنية الصحيحة التي تخول الجميع عيش هموم لبنان وأفراحه وأحزانه”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here