الأب مبارك ممثلا البطريرك الراعي: دعوة الخميني لتنوير العقل تسهم في تدبير شؤون الناس

34

شفقنا-بيروت- لفت الأب كميل مبارك ممثلاً البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في الذكرى الـ27 لرحيل قائد الثورة الايرانية الامام الخميني الى أنني “اشكر الله انه يرسل بين الناس قلوبا مؤمنة ترقى في التعاطي الى اعلى مرتبات القيادة، فالخميني هو نخبة الرجال الذين رأوا ان العقل اذا ما استقل في تدبيره عن تعاليم الديانات قد يتوه عن الحق ويغرق في الباطل”، موضحاً ان “دعوة الخميني الى تنوير العقل بالقيم الروحية قد تسهم اسهاما فاعلاً وبناءاً في تدبير شؤون الناس”.
وأشار الأب مبارك الى أن “الخميني نادى وعلّم ان المساواة التي تدعو اليها المجتمعات وتعتبرها اساسا من نظم السياسة الديمقراطية لا يجوز ان تقتصر على المساواة وحتى ان كانت تصل الى نزع كل الفوارق بين الافراد، حيث دعا الى ان تصل المساواة الى ما بين الدول فلا تهيمن واحدة على اخرى ولا كبيرة على صغيرة، انها سياسة محو الاستكبار”.
واكد ان “الخميني يؤمن ان الله ميز الناس بكرامة عن سائر المخلوقات حين وهبه العقل واللسان وانعم عليه بنعمة الايمان كي يكون المنطق المستنير بالدين والكلام سبيلاً للتفاهم بين البشر عوضا عن لغة الرفض والتكفير والقتل والتدمير، لان الايمان بإله الرحمة والمحبة يبعد الانسان عن كل هذه السلبيات في التعاطي التي تدفع الدول الى الاقتتال عوضا عن ان تتجه الى العقل واللسان والى الرفاه والسلام”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here