الرئيس الايراني يطلب من الخارجية تنفيذ قانون تغريم اميركا

71

شفقنا-بيروت- طلب الرئيس الايراني حسن روحاني من وزارة الخارجية تنفيذ القانون المتعلق بمتابعة استحصال تعويضات من أميركا لجرائمها ضد بلاده ومواطنيه.
والقانون في بنوده العشر يلزم الحكومة بالعمل للحصول على التعويضات من اميركا لمشاركتها في الانقلاب على حكومة مصدق عام 1953 ودورها في انقلاب نوجه الفاشل بعد عام على انتصار الثورة الإسلامية.
كما يطالب القانون باستيفاء الغرامات من الولايات المتحدة ازاء الاضرار المادية والمعنوية الناجمة عن الحرب المفروضة على الجمهورية الاسلامية الايرانية 1980 – 1988، واستشهاد اكثر من 223 الفا و600 الف معاق حرب واسير في ايران.
ويطالب القانون بالتعويضات لدور واشنطن في الهجوم على المنصات النفطية وعمليات التجسس ضد ايران من قبل الولايات المتحدة او بدعمها ودورها فيها، اضافة الى 17 الفا ضحية الاغتيالات في ايران وقرصنة الاموال الايرانية والإستحواذ عليها اضافة الى جرائم الكيان الاسرائيلي ضد ايران والتي قد حظت بدعم اميركا.
إلى ذلك رأى المتحدث الرسمي باسم الخارجية الإيرانية حسن جابري الأنصاري، أن “التقرير، الذي أصدرته وزارة الخارجية الأميركية، مؤخرا واتهمت فيه إيران برعاية الإرهاب، مسيس وغير صحيح، بسبب افتقاده للحقائق الأكثر وضوحا”.
وفي مؤتمر صحفي، أكد الانصاري أن “إيران أحد أكبر ضحايا الإرهاب، وأن العالم برمته علم أنها سباقة في مكافحة التيارات الإرهابية”، مشيرا الى أن “17 ألف من الإيرانيين سقطوا ضحايا للعمليات الإرهابية التي نفذتها الجماعات المدعومة من الدول الغربية، من بينها أميركا”، معتبرا انه “عندما لا يلتفت مثل هذا التقرير للقضايا البديهية فإنه دليل على أنه مسيس ودخل في إطار نوع العلاقة التي تربط أميركا بسائر دول العالم”.
وشدد الانصاري على “ضرورة بحث قضية الإرهاب بشكل منفصل عن الخلافات الساسية، وأن تدرج على رأس جدول أعمال المجتمع الدولي”، مؤكدا أن “إيران مستمرة في سياساتها الاستراتيجية في مجال التصدي لإرهاب وكذلك مستمرة في سياساتها الخارجية”، معتبرا أن “ذلك لن يؤثر على سياسات إيران العامة في الاتفاق النووي”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here