الأسد: أضرار سوريا من الحرب تتجاوز مئتي مليار دولار

170

شفقنا – بيروت –  رأى الرئيس السوري بشار الأسد انه يستطيع القول الآن بأن “ما تم انجازه في الجولة الماضية في جنيف هو بداية وضع منهجية لمفاوضات ناجحة وان استمرينا بهذه المنهجية ستكون باقي الجولات جيّدة”.

وفي الجزء الثاني من مقابلته مع وكالة “سبوتنيك” الروسية، أوضح انه “بدأت العملية بورقة مبادئ لمحادثات جنيف ويتم متابعة النقاش حول هذه الورقة في الجولة القادمة”.

ورداً على سؤال حول تقييمه لحجم الدمار الذي تعرضت له سورية خلال السنوات الماضية، قال الأسد “الأضرار الاقتصادية وفيما يتعلق بالبنى التحتية، تتجاوز المئتي مليار دولار، الجوانب الاقتصادية يمكن ترميمها مباشرة عندما تستقر الأوضاع في سورية”. وفي السياق، أضاف الرئيس السوري “نحن بدأنا عملية إعادة الإعمار حتى قبل أن تنتهي الأزمة، لكي نخفّف قدر الإمكان من الأضرار الاقتصادية وأضرار البنية التحتية على المواطن السوري”.

ولفت الى ان “عملية إعادة الإعمار هي عملية رابحة بجميع الأحوال بالنسبة للشركات التي ستساهم فيها، وخاصة إن تمكنت من تأمين قروض من الدول التي ستدعم مشيرا الى انه يتوقع في هذه الحالة أن تعتمد العملية على ثلاث دول أساسية وقفت مع سوريا خلال هذه الأزمة، وهي روسيا والصين وإيران”.

واعرب عن اعتقاده ان كثيراً من الدول التي وقفت ضد سوريأ “وأقصد الدول الغربية بالدرجة الأولى”  ستحاول أن ترسل شركاتها لتكون جزءاً من هذه العملية لكن بالنسبة لنا في سوريا لا شك بأن التوجّه الأساسي سيكون باتجاه الدول الصديقة”.

ورأى ان “المجال سيكون واسعاً جداً لكل الشركات الروسية للمساهمة في إعادة إعمار سوريا”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here