الشيخ دريان: لبنان في غرفة العناية الفائقة ولا يمكن الخروج منها الا بانتخاب رئيس

80

شفقنا-بيروت- اعتبر مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان ان “لبنان في غرفة العناية الفائقة ولا يمكن ان يخرج منها الا بانجاز اولى الأولويات وهو انتخاب رئيس للجمهورية”، مشيراً الى انه “لا يمكن ان نتصور جسما بلا رأس ولا يمكن ان نتصور جمهورية بلا رئيس”.
وخلال رعايته لحفل افطار في صيدا، لفت الى انه “امامنا تحديات كبيرة وكثيرة جدا ومن هذه التحديات المتزايدة، تحديات في مواجهة الفقر والعوز وفي مواجهة تحديات الجهل والأمية، امامنا الكثير من المشاريع التي لا بد ان ننهض بمؤسساتنا لكي ننهض بهذه التحديات، سابقا كنا نحمل جزءا من المسؤولية عن الدولة وعندما تراجعت تقديمات الدولة تحملنا نحن اعباء هذه التحديات ووجب علينا في هذه الأيام الصعبة ان نواجه التحدي بقدراتنا وامكانياتنا الذاتية”.
واشار الى ان “لبنان الوطن بحاجة الينا جميعا، لبنان الذي تعصف به الأزمات تلو الأزمات والذي يئن من وطأة الحالة الاقتصادية والاجتماعية وتردي الحالة السياسية مع وجود فراغ طويل في سدة رئاسة الجمهورية وتعطيل في السلطة التشريعية وتعطيل في مجلس الوزراء”.
وتوجه الى السياسيين بالقول انه “آن الأوان لأن تعوا خطورة الوضع في لبنان. لبنان في غرفة العناية الفائقة ولا يمكن ان يخرج منها الا بانجاز اولى الأولويات وهو انتخاب رئيس للجمهورية فلا يمكن ان نتصور جسما بلا رأس ولا يمكن ان نتصور جمهورية بلا رئيس”.
ودعاهم الى ان يرتفعوا “معنا الى سلم المسؤولية وارتقوا معنا في الوعي لخطورة الوضع في لبنان، الجوار كله ملتهب فالى متى سنتحمل نحن هذا الهدوء الهش الذي يسيطر على بلدنا لبنان”.
وأكد “اننا على ثقة تامة بالمؤسسة العسكرية وبالقوى الأمنية للحفاظ على الأمن في صيدا وفي بيروت وفي طرابلس وفي كل لبنان، نحن على ثقة بأن هذه الأجهزة تقوم بمهامها على اكمل وجه بعين ساهرة وضمير متيقظ، الا اننا نخشى من الفلتان الأمني ولا يمكن ان نواجه هذه الخشية من الفلتان الأمني الا بتضامننا جميعا وبوحدتنا وبايماننا بضرورة قيامة لبنان واحدا حرا مستقلا”.
وذكر ان “صيدا بمرجعياتها السياسية والدينية ستبقى حصن الوطن وحصن الوحدة الوطنية وستبقى مؤتمنة على العيش الواحد فيها وعلى العيش بين جميع مكوناتها الدينية والسياسية”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here