اسرار الصحف اللبنانية ليوم السبت 02-04-2016

58

عيون – السفير

توقّع رئيس جهاز أمني أن تتمدد عملية مكافحة الفساد إلى المؤسسات الأمنية الأخرى.

تتوالد مشاريع شركات تحت عنوان المساهمة بإعادة إعمار سوريا.. وفُهم أن رجال أعمال عربا (خليجيين أساساً) يظهرون اهتمامهم بهذه «العملية».

نقل مصرفي بارز عن شركة نفطية كبرى أنها لم تعد معنية بموضوع النفط في لبنان، أقله في الوقت الحاضر، لأن «المناخ السياسي فيه سيئ جداً..».

أســرار – النهار

تبيّن أن مؤسسات تجميلية فتحت أبوابها مجدداً من دون الاعلان عن التحسينات التي أدخلتها والشروط التي طبّقتها.

لوحظ أن المجلس الوطني للإعلام لم يتدخل لوضع حد للتراشق الاعلامي بين محطات تلفزيونية بدأت بالنقد وتحوّلت الى الشتيمة.

تبيّن من إحدى الدراسات أن %42 من اللبنانيين باتوا لا يثقون بالمحاكم الدينية على مختلف مذاهبها.

أكد مسؤول أمني أن لا مسؤولية تقع على شركة تابعة لإحدى محطات التلفزة في موضوع الانترنت المهرّب لأن دورها يقتصر على تركيب المحطات وأعمدة البث والإرسال ولا تسأل عن مصدر الانترنت.

أسرار – الجمهورية

يُصرّ أحد العونيين السابقين على الترشّح في منطقة جزين في مواجهة المرشح أمل أبو زيد مع إقراره المسبق بأن لا أمل له بالفوز.

يتعشّى أحد المرشحين البارزين للرئاسة الأربعاء المقبل عند مرجعية دينية في حضور أحد النواب الشماليين.

أبلغ زعيم حزب وسطي سفير دولة كبرى بضرورة الضغط مباشرة على إيران للإفراج عن الإستحقاق الرئاسي قبل حزيران المقبل.

خفايا – البناء

لوحظ صمت «قوى 14 آذار» وحلفاء السعودية والمدافعين عن سياساتها وتوجهاتها في المنطقة، عن الكاريكاتور الذي نشرته جريدة «الشرق الأوسط» المملوكة من العائلة الملكية الحاكمة في السعودية، والذي عبّر عن إساءة فاضحة للبنان واستهزاء به، لكن قيادياً حزبياً في قوى «8 آذار» لم يستغرب هذا السلوك لإحدى المؤسسات السعودية شبه الرسمية متوقعاً أن تصدر أصوات من أبواق الرياض تبريراً لموقف الصحيفة وتحميل الضحية أيّ لبنان المسؤولية كرمى لأموال الخارج والسمسرات التي يحظون بها منه.

اسرار – اللواء

همس

كشف دبلوماسي غربي لبعض أصدقائه أن تعثّراً حصل في ما خصّ تفاهماً أميركياً – روسياً حول سوريا ومصير رأس النظام هناك؟!

غمز

يُدافع رئيس حزب مسيحي بقوّة عن تحالف أدّى إلى اصطفاف مسيحي حول مرشّح رئاسي قوي..

لغز

إستبعد مصدر نيابي عقد جلسة تشريعية، ما لم يتوضّح الخيط الأبيض من الأسود في موضوع قانون الإنتخاب.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here