ادانات لبنانية واقليمية لسحب النظام البحريني الجنسية من الشيخ عيسى قاسم

607

شفقنا- بيروت-
مع إعلان النظام البحريني سحب الجنسية من آية الله سماحة الشيخ عيسى قاسم، توالى صدور المواقف وردود الفعل اللبنانية والاقليمية والدولية المنددة.

حزب الله
بدايةً، ادان حزب الله في بيان “الخطوة غير المسبوقة التي اتخذها النظام البحريني والمتمثلة بسحب الجنسية من العالم الجليل والقائد الشجاع آية الله سماحة الشيخ عيسى قاسم (حفظه الله)، واعتبرها خطوة بالغة الخطورة، لما يمثّله سماحته من مقام ديني رفيع وموقع كبير على مستوى الوطن والأمة، وضمانة حقيقية لحاضر البحرين ومستقبله”.

المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى
هذا واستنكر نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان “جريمة سحب الجنسية من آية الله الشيخ عيسى القاسم، وما سبقها من اجراءات قمعية بحق الشعب البحريني”، معتبراً أن “ما يجري في البحرين من انتهاكات بحق هذا الشعب المسالم بلغت حد الكارثة الوطنية”.

علماء جبل عامل
دان “تجمع علماء جبل عامل” سحب السلطات البحرينية الجنسية من الشيخ عيسى قاسم، معتبرا انها “سابقةً في تاريخ التسلّط والقمع الذي يمارسه هذا النظام الجائر”.
وفي بيان له، رأى التجمع أن “التعرّض بهذا القرار لهذا العالم الجليل والقائد المقدام، الذي يشكّل ضمانةً لشعب البحرين يعبّر بشكلٍ واضحٍ عن إفلاس السلطات البحرينية الظالمة، ما يدفعها الى ارتجال ظلمٍ وجورٍ لم تشهده البشرية، للتنكيل بشعبها الأعزل الذي لم يتخلّ يوما عن سلمية تحركاته”، داعيا كافة المرجعيات الدينية والسياسية والحقوقية، المحلية والعربية والدولية، إلى “رفع الصوت عاليًا بوجه هذا النظام الجائر، تنديدًا بهذه الخطوة الاستفزازية التي يهدف من خلفها النظام الى دفع الثوّار بعيدًا عن سلميتهم المعروفة”.

الشيخ حبلي
إستنكر الشيخ صهيب حبلي في تصريح له قيام سلطات آل خليفة بإسقاط الجنسية عن آية الله الشيخ عيسى قاسم وهي تأتي في سياق الخطوات الجائرة التي تنفذها على غرار إعتقال الشيخ علي سلمان وعدد من المعارضين السلميين في البلاد، مؤكداً أن الجنسية والإنتماء للوطن لا يزولان بمجرد إسقاط الجنسية لأن الإنتماء للوطن هو معمّد بالدم وبالوجدان والضمير الحي، الرافض لاي شكل من أشكال الإنتهاك والخنوع والرضوخ لغير الله عز وجل.

حزب “التوحيد العربي”
أمانة الاعلام في حزب “التوحيد العربي” ادانت بدورها “سحب الجنسية البحرينية من العلامة الشيخ عيسى قاسم”، ووصفت الاجراء بحق الشيخ قاسم بـ “العمل الخطير النابع بجوهره عن نظام لا يؤمن بنهج الاعتدال”.

لقاء علماء صور
واستنكر رئيس “لقاء علماء صور” الشيخ علي ياسين في بيان اليوم تلاه بعد اجتماع طارىء لعلماء صور في مقرهم في المدرسة الدينية في صور، “اقدام السلطات البحرينية على سحب الجنسية من العلامة الشيخ عيسى قاسم ومنعه من القيام بواجب قبض الحقوق الشرعية كاحدى الفرائض الاسلامية الاساسية”.

جبهة العمل الاسلامي
“جبهة العمل الاسلامي” في لبنان ادانت، في بيان، “إقدام السلطات البحرينية على إسقاط الجنسية عن آية الله الشيخ عيسى قاسم وسحبها منه”، واعتبرت ذلك “خطوة خطيرة تطال العلماء بمختلف مذاهبهم وانتماءاتهم وتصب في مصلحة أعداء الأمة الواحدة”.

حركة الإصلاح والوحدة
الى ذلك، أدان رئيس حركة الإصلاح والوحدة الشيخ ماهر عبد الرزاق قرار سلطات البحرين سحب الجنسية من الشيخ قاسم. واعتبر أن القرار يمثل تطاولاً على مرجعيات أساسية دينية لها مقامها المعروف في المجتمع البحريني والعربي والإسلامي وهو اعتداء على كل رجال الدين.

جمعية قولنا والعمل
من جهته، أدان رئيس جمعية “قولنا والعمل” الشيخ أحمد القطَّان القرار الجائر من النظام البحريني والمتمثل بسحب الجنسية من العالم الشيخ عيسى قاسم. وسأل الشيخ القطان في تصريح له “هل من مصلحة هذا النظام أن يزيد ظلمه وعتوه ضد شعب أعزل وسلمي؟”.

اقليمياً، توالت الردود على إعلان النظام البحريني سحب الجنسية من الشيخ قاسم، أهمها تحذير قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني اللواء قاسم سليماني آل خليفة في البحرين من استغلال حركة الشعب السلمية كونها لا تملك تقديرات صحيحة عن غضبه.

وفي تصريح مهم جداً، اضاف اللواء سليماني أن التعرض لحرمة آية الله الشيخ عيسى قاسم خط أحمر لدى الشعب يشعل تجاوزه النار والمنطقة بأسرها، ولن تبقي مثل هذه الممارسات خياراً للشعب إلا المقاومة المسلحة والتي سيدفع آل خليفة ثمنها ولا تسفر إلا عن زوال هذا النظام المستبد”.

لقاء الأحزاب
هذا واستنكرت هيئة التنسيق للقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية قرار سلطات البحرين بإسقاط الجنسية عن العلامة الشيخ عيسى قاسم.
وفي بيان لها، لفتت الى ان “هذا القرار التعسفي الإرهابي يشكل إمعاناً من قبل النظام الملكي الحاكم في سياسات القمع والإرهاب ضد قادة الرأي ودعاة الإصلاح، ومحاولة يائسة لإخماد الثورة السلمية المستمرة للمطالبة بالإصلاح والحرية”.
واعتبرت ان “مثل هذا القرار إنما يندرج في سياق سياسات النظام البحريني لدفع الثورة السلمية للتخلي عن سلميتها واللجوء إلى العنف بهدف إيجاد المبررات لقيام أجهزة الأمن البحرينية بأوسع عملية قمع دموي بحق كل من يشارك ويؤيد الثورة السلمية”.
ودعت إلى “نصرة ثورة البحرين وإدانة السياسات التعسفية والإرهابية والعنصرية التي ينتهجها النظام البحريني بدعم سعودي أميركي، والضغط عليه لإجباره على التراجع عن قراره المشؤوم بإسقاط الجنسية عن الشيخ عيسى قاسم ، الذي يمثل شخصية دينية مرموقة ومحترمن من قبل جميع فئات الشعب البحريني”.
وحمّلت الهيئة “نظام البحرين المسؤولية الكاملة عن التداعيات السلبية التي يمكن أن تحصل نتيجة إصرارها على إسقاط جنسية الشيخ قاسم ورفضها الإستجابة لمطالب الشعب البحريني بالإصلاح”.

وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية

وادانت وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية قرار الحكومة البحرينية باسقاط الجنسية عن آية الله الشيخ عيسى قاسم. وادانت وزارة الخارجية الايرانية في بيان، قرار الحكومة البحرينية باسقاط الجنسية عن آية الله الشيخ عيسى قاسم، وتصعيد الممارسات الامنية ضد الزعماء الدينيين والوطنيين، والتي تتعارض مع المعتقدات والمبادئ الدينية، والاستيلاء على الوجوه الشرعية للشعب البحريني.

مجلس الشورى الإسلامي الإيراني
كما أدان نواب مجلس الشورى الاسلامي في ايران اليوم الثلاثاء خطوة النظام البحريني.
وفي بيان وقعه 252 نائبا ندد هؤلاء بانتهاك النظام البحريني لحرمة آية الله الشيخ عيسى قاسم عبر تجريده من جنسيته وحقوقه، مشيرين الى ان هذه الخطوة تتنافى وميثاق الامم المتحدة والاعلان العالمي لحقوق الانسان.
واشار البيان الى ان هذه الخطوة غير الحكيمة للسلطات البحرينية تؤكد عدم ادراك النظام الحاكم لعواقب افعاله وممارساته تجاه الشعب البحريني.
كما ندد النواب بالصمت الدولي المطبق تجاه ممارسات النظام الحاكم في المنامة واستمراره في خرقه لكافة المواثيق والقوانين الخاصة بحقوق الانسان والحريات المدنية والدينية.
ودعا هؤلاء النواب خلال هذا البيان المجتمع الدولي الى ردة فعل قوية تجاه هذه الممارسات القمعية للنظام الحاكم في البحرين.

حرس الثورة الإسلامية
إلى ذلك أصدر حرس الثورة الاسلامية بيانا أدان فيه بشدة قرار نظام آل خليفة معتبرا هذا الإجراء بأنه سيؤجج الثورة الإسلامية في البحرين ويسرع في انهيار النظام العميل في هذا البلد.
وجاء في البيان: إن الاجراء اللاانساني والمنافي لحقوق المواطنة من قبل نظام آل خليفة الدموي والعنصري، في سحب الجنسية من زعيم الشيعة في البحرين، آية الله الشيخ عيسى قاسم، والذي يتعارض مع مبادئ وقيم الدين الاسلامي الحنيف والمعايير الدولية المعترف بها، ويتناقض مع عزة وكرامة الشعوب العربية والشعب البحريني هو نتيجة استراتيجية وسياسة نظام الهيمنة والصهيونية ومؤامرة آل سعود في مناهضة الاسلام.
وأضاف البيان: بلا شك فإن الإجراء المتهور لنظام آل خليفة ضد شخصية تمثل رمزا بارزا لعلماء الدين الشيعة، سيؤدي إلى تأجيج الثورة الإسلامية في البحرين وبلورة انتفاضة تطيح بالنظام العميل والحاكم في هذا البلد.
وأكد البيان أن قصور الظلم لعملاء أميركا المجرمة ستنهار قريبا من خلال العزيمة والارداة الثورية للشعب البحريني وقال: ان حرس الثورة الاسلامية يحذر حكام نظام آل خليفة المهترئ والمفتقر للشرعية الذي استل سيف الجريمة ضد الشعب البحريني المظلوم بالاعتماد على تفرعن نظام آل سعود القاتل للأطفال، يحذر من أنه سيلقى نفس مصير الأنظمة الدكتاتورية المقبورة في باقي البلدان الاسلامية اذا لم يكف عن تماديه في هذه المغامرات التي تخدم الصهانية ولم يمتثل للمطالب المشروعة للشعب البحريني.

الإعلامي البحريني حسين يوسف
هذا ورأى الإعلامي البحريني حسين يوسف ان السلطات البحرينية وجدت في الشيخ عيسى قاسم كل ما تخشاه، لأنه (الشيخ قاسم) وضع الله وخدمة الشعب نصب عينيه منذ تزعمه قوى المعارضة. وفي تعليق خاص لموقع “العهد” الإخباري، حول سحب الجنسية من الشيخ قاسم، وصف يوسف الخطوة بالتعدي الغاشم، لافتاً الى ان هدفها ايصال رسائل سياسية.

تيار العمل البحريني
الى ذلك، ادان تيار العمل البحريني سحب الجنسية من الشيخ عيسى قاسم وقال إن “شعبنا سيدافع عن حقوقه وعن سماحة آية الله قاسم”.

ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير
كذلك، ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير في البحرين ادان الإجراء البحريني ودعا في بيان الجميع للمناصرة والمساعدة وكتب “لا مكان للجلوس في المنازل هبّوا جميعًا لنصرة آية الله قاسم”.

المجلس الدولي لدعم المحاكمة العادلة وحقوق الإنسان في جنيف
بدوره، قال النائب الكويتي رئيس المجلس الدولي لدعم المحاكمة العادلة وحقوق الإنسان في جنيف عبد الحميد دشتي إنه “يتم اعدام آية الله الشيخ عيس قاسم معنوياً بعد اسقاط جنسيته” وهذا يعني تعريض أمن وسلامة البلاد والعباد للخطر وكذلك الامن والسلم الدوليين.

مجلس وحدة المسلمين في باكستان
هذا وادان “مجلس وحدة المسلمين في باكستان” قرار السلطات البحرينية بسحب الجنسية من آية الله سماحة الشيخ عيسى قاسم. وقال مسؤول العلاقات الخارجية للمجلس السيد شفقت شيرازي لموقع “العهد” الإخباري إن “هذه الحكومة الظالمة تجاوزت كل الحدود واغلقت ابواب الحلول السلمية”، واضاف “لولا تدخل السعودي واملاءات آل سعود والدعم الامريكي والصهيوني لما اتخذ آل خليفة هذا القرار، محملاً السلطات مسؤولية كل ما سيحدث بعد الآن”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here