انفجارات متتالية تهز بلدة القاع الحدودية من جديد

76

شفقنا – بيروت – فجر انتحاريين نفسيهما امام البلدية والكنيسة في البلدة القاع البقاعية الحدودية مع سوريا، ما أدى الى سقوط جريحين من المدنيين.
وبحسب المعلومات فإن ان انتحاريي القاع رميا قنبلة قبل ان يفجرا نفسيهما. ومنعت وحدات الجيش اللبناني المدنيين من الاقتراب، تحسباً لتفجير انتحاري ثالث نفسه لدى تجمع المواطنين.

وأعلن امين عام الصليب الأحمر اللبناني جورج كتانة ان الحصيلة الاولية تشير الى سقوط ضحايا عدة بين 15 و20.

وأكد رئيس بلدية القاع بشير مطر أن أهالي البلدة يلاحقون أي مشتبه به، مشيراً الى أن الوضع في بلدة القاع خطير جدا.
وفي حديث تلفزيوني له، أوضح مطر أنه لن يخيفنا أحد حتى لو فجروا مئة انفجار في البلدة.
من جهة ثانية، دعا مطر أهالي القاع إلى الإلتزام في منازلهم وإلى حمل السلاح وإطلاق النار على أي “غريب”.ولفت الى ان 8 سيارات للصليب الاحمر دخلت الى المنطقة وسط حذر شديد.

الجيش اللبناني يدعو أهالي القاع الى عدم التجمع في أي مكان داخلها

أعلنت قيادة الجيش اللبناني أنه “عند الساعة 22،30 من مساء اليوم، دوّت عدة تفجيرات إنتحارية في بلدة القاع، ما أدى الى وقوع عدد من الإصابات في صفوف المواطنين”.

ودعت قيادة الجيش أهالي البلدة الى عدم التجمع في أي مكان داخلها، والتجاوب التام مع الإجراءات الأمنية التي تنفذها قوى الجيش للحفاظ على سلامتهم.

وإلحاقاً لبيانها السابق، حول تفاصيل التفجيرات الإرهابية التي حصلت في بلدة القاع، أشارت قيادة الجيش الى أنه عند الساعة 22،30 من مساء اليوم، أقدم أحد الإنتحاريين الذي كان يستقل دراجة نارية على رمي قنبلة يدوية بإتجاه تجمع للمواطنين أمام كنيسة البلدة، ثم فجر نفسه بحزام ناسف، تلاه إقدام شخص ثانٍ يستقل دراجة على تفجير نفسه في المكان المذكور، ثم أقدم شخصان على محاولة تفجير نفسيهما حيث طاردت وحدة من مخابرات الجيش أحدهما ما اضطره الى تفجير نفسه دون إصابة أحد، فيما حاول الإنتحاري الآخر تفجير نفسه في أحد المراكز العسكرية، إلا أنه استُهدف من قبل العناصر ما اضطره أيضاً إلى تفجير نفسه دون التسبب بإيذاء أحد.
وقد استقدم الجيش تعزيزات إضافية الى البلدة، وباشرت وحدات الجيش تنفيذ عمليات دهم وتفتيش في البلدة ومحيطها بحثاً عن أشخاص مشبوهين.

يُذكر ان البلدة كانت قد استقيظت فجراً على أربع انفجارات متتالية، عندما فجّر انتحاري نفسه بالقرب من مركز عسكري في البلدة، وبعد مرور 10 دقائق على الانفجار الاول وتجمع الاهالي، أقدم ثلاثة انتحاريين آخرين على تفجير أنفسهم تباعا ما ادى الى سقوط 5 شهداء و15 جريحا بحسب حصيلة نهائية للصليب الأحمر، وقد تم نقلهم الى مستشفيات الهرمل

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here