مجلس الشيوخ الأمريكي يطالب بالضغط على البحرين لوقف “قمعها للمعارضة السياسية”

104

شفقنا-بيروت- حث 7 من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي وزير الخارجية جون كيري يوم الخميس على الضغط على حكومة البحرين للقيام باصلاحات سياسية واجتماعية.
وتبدو تلك اشارة للقلق المتنامي في واشنطن حول سجل حقوق الإنسان في البحرين.
وقال الأعضاء في رسالة إلى وزير الخارجية إن الولايات المتحدة لابد أن تكون مستعدة لاتخاذ “إجراءات ملموسة”، بما في ذلك إعادة النظر في مبيعات السلاح الأمريكية للبحرين، إذا “تواصل قمع الحكومة للمعارضة.”
وقال المشرعون السبعة وهم 6 ديمقراطيين وجمهوري في رسالتهم “إن فشل البحرين في التعامل مع الشكاوى المشروعة لمواطنيها وضع ضغوطا على النسيج الاجتماعي، مما أدى إلى دخول لاعبين خارجيين للاستفادة من الوضع المتدهور.”
وأضافت الرسالة “إننا نؤمن بالفعل بأن قمع الحكومة العنيف للمعارضة السياسية يهدد استقرار البلاد ويعطي الفرصة لإيران للاستفادة منه.” وقال الأعضاء إنهم يشعرون “بالقلق الشديد”.
وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كربي إنه علم بالتقارير التي تناولت تلك الرسالة لكنه لم يرها بنفسه.
وعند سؤال كربي حول ما إذا كانت الأسلحة الأمريكية تُستعمل ضد المعارضين في البحرين، أجاب “لدينا دائما مخاوف من كيفية استخدام الأسلحة التي يتضمنها برنامج مبيعات الأسلحة للخارج.”
وتستضيف البحرين الأسطول الخامس الأمريكي وتعتبرها الممالك السنية في الخليج حصنا لمقاومة النفوذ الإيراني.
وتعرضت البحرين لانتقاد الأمم المتحدة والولايات المتحدة عندما جردت رجل الدين الشيعي الشيخ عيسى قاسم من جنسيته وأغلقت مقار أكبر جمعيات المعارضة الشيعية.
وأشار تقرير للخارجية الأمريكية إلى أن جهود المصالحة الوطنية، التي تلت قمع الحكومة لاحتجاجات الشوارع في 2011، قد توقفت.
وقال التقرير إن البحرين، التي عدها التقرير حليفا للغرب في منطقة الخليج، لم تطبق التوصيات الهادفة إلى حماية حرية الرأي.
وقال كربي في لقائه بالصحفيين يوم الخميس “نواصل حث حكومة البحرين على وقف تصرفاتها الأخيرة الضارة.”
وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد قالت في وقت سابق من الأسبوع الحالي إن الولايات المتحدة تشعر بالقلق من نية البحرين محاكمة أحد النشطاء لأنه أنتقد، على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، نظام السجون في البحرين وتورطها في الحرب في اليمن.
وتزعم كتابة الرسالة عضو مجلس الشيوخ الديمقراطي كرس ميرفي، ووقعها الأعضاء الديمقراطيون باتريك ليهي، ورون وايدن، وبوب كيسي، وكرس كوونز، وتم كين، بالإضافة إلى العضو الجمهوري ماركو روبيو.
كما طالبت الرسالة بمعرفة الخطوات المحددة التي تتخذها إدارة الرئيس أوباما للضغط على قيادة البحرين بهذا الشأن.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here