العمل الإسلامي: المقاومة تختصر الطريق في معركتها مع العدو الصهيوني بثباتها وإيمانها بقضيتها

204

شفقنا – بيروت – اعتبرت “جبهة العمل الإسلامي في لبنان ” أنّ “إعلان المقاومة الفلسطينية وتحديداً “حماس” عن وجود أربعة جنود صهاينة أسرى لديها منذ العدوان الغاشم الغادر على قطاع غزّة العزة هو أمر جيد ورائع وممتاز ويفرح القلوب ويثلج الصدور ويبعث الأمل من جديد  لتحقيق شروط ممتازة ومتعددة لصالح المقاومة في فلسطين، ومنها فتح كل المعابر مع القطاع وإدخال المواد الغذائية ومنها الحليب ، والأدوية ومستلزمات الطبابة كافة، ومواد البناء وغيرها من الحاجيات الحياتية الضرورية على الأقل بشكل منتظم عدا عن إطلاق سراح كافة المعتقلين لدى العدو الصهيوني منذ بدء الانتفاضة إلى يومنا هذا والذين تجاوز عددهم الثمانية آلاف معتقل ونيّف وكذلك المعتقلين الإداريين ظلماً وعدواناً والقابعين في سجون الاحتلال منذ سنوات عديدة”.

ورأت الجبهة أنّ “المقاومة تختصر الطريق في معركتها مع العدو الصهيوني الحاقد من خلال ثباتها وصبرها وإيمانها بقضيتها المحقّة، وأنّ أسر هؤلاء الجنود منذ سنوات والكتمان عنهم وعن أسمائهم في حينه ومن ثم كشف هويتهم اليوم ونشر صورهم هو جزء أساسي من هذه المعركة حتى تتكلل فلسطين الحبيبة برايات وشعارات النصر القريب ويندحر العدو عن أرض الإسراء والمعراج مذموماً مدحوراً بإذن الله”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here