الانتربول يرسل فريقا من الخبراء والمختصين في محاربة الإرهاب إلى نيس

99

شفقنا- بيروت-
أعلنت الشرطة الدولية “الانتربول” ارسالها فريقا من الخبراء والمختصين في محاربة الإرهاب إلى مدينة نيس الفرنسية.
وكانت مدينة نيس الفرنسية قد شهدت عملية دهس بشاحنة كبيرة راح ضحيتها أكثر من 80 قتيلاً وعشرات الجرحى.

الى ذلك، أفادت وسائل إعلام فرنسية، الجمعة 15 يوليو/تموز، بأن السلطات المحلية في مدينة نيس عثرت على هوية منفذ الهجوم داخل الشاحنة، تبين فيما بعد أنه تونسي الجنسية.

وفي مزيد من التفاصيل، ذكرت وسائل إعلام فرنسية أن سائق الشاحنة من مواليد عام 1985 ويحمل الجنسية التونسية بعد أن أشارت وسائل إعلام في وقت سابق إلى أن يحمل الجنسيتين الفرنسية والتونسية. وأضافت أنه استأجر الشاحنة، التي استخدمها في الهجوم الإرهابي، من منطقة بروفنس ألب كوت دازور، قبل أيام قليلة من الهجوم.

وذكر مصدر أمني فرنسي أن منفذ هجوم نيس ولد في تونس، مضيفا أنه لم يكن على قائمة المراقبة لأجهزة المخابرات الفرنسية، لكنه كان معروفا لدى الشرطة فيما يتصل بالجرائم الواقعة تحت القانون العام، مثل السرقة والعنف.

من جانبها، كشفت صحيفة “نيس ماتان” المحلية أن منفذ العملية يدعى محمد لحويج بوهلال أصله من مدينة مساكن التابعة لولاية سوسة الساحلية، وهو أب لـ3 أطفال كان يعمل سائق شاحنة، فيما تستمر عمليات التحقيق والاستجواب مع مقربين منه.

وفي نفس السياق، عثرت السلطات الأمنية على بطاقة بنكية وهاتف جوال داخل الشاحنة، مؤكدة تعرفها بشكل رسمي على هوية السائق الذي نفذ الهجوم، من دون أن تكشف عن اسمه حتى الآن.

وكان شهود عيان قد صرحوا بأن مسلحين كانوا على متن الشاحنة وأطلقوا الرصاص باتجاه الحشد، فيما أوضح صحفي في وكالة “فرانس برس” كان في المكان أن شاحنة تبريد بيضاء اتجهت بأقصى سرعتها صوب الحشد ودهست أشخاصا كثيرين ما تسبب بحالة هلع وفوضى عارمة، قبل أن تقوم عناصر الأمن بقتل سائقها بعدة عيارات نارية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here