واشنطن تفرض عقوبات على وزير الخارجية الايراني

34

شفقنا- بيروت-
فرضت الولايات المتحدة الأربعاء عقوبات على وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، ما من شأنه التضييق على أرفع دبلوماسيّي الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وأوضح البيت الابيض ان العقوبات تشمل تجميد اي اصول لظريف بالولايات المتحدة او تلك التي تسيطر عليها كيانات اميركية. وستسعى واشنطن ايضا الى الحد من الرحلات الدولية لظريف.

وقال وزير الخزانة ستيفن منوتشين في بيان ان “ظريف ينفّذ الاجندة المتهورة للمرشد الاعلى لايران، وهو المتحدث الرئيسي باسم النظام (الايراني) في العالم”. اضاف “الولايات المتحدة تبعث رسالة الى النظام الايراني مفادها ان سلوكه الاخير غير مقبول بتاتا”.

وكان ظريف في صلب محاولات ايران لنزع فتيل التوتر مع الولايات المتحدة وبلدان اخرى في ما يتعلق ببرنامجها النووي المثير للجدل الذي تقول عنه واشنطن انه مجرد غطاء لبرنامج سري لانتاج اسلحة نووية.

لكن مسؤولا رفيعا بادارة الرئيس دونالد ترامب قال ان الصورة الدبلوماسية التي كوّنها ظريف زائفة.

واضاف المسؤول اياه مشترطا عدم كشف هويته “القضية الرئيسية هي انه كان لديه القدرة على الخداع… بإظهار نفسه محاورا صادقا ومنطقيا باسم النظام. ما نشير اليه اليوم، هو أن ظريف ليس كذلك”.

واتهم الدبلوماسيّ نفسه، ظريف بالعمل ك”وزير دعاية سياسية وليس كوزير خارجية”.

وبالاضافة الى محاولات تجميد اصول ظريف، ستسعى واشنطن الى تقييد قدرته على العمل كدبلوماسي يجول العالم. الا ان من المتوقع انه سيكون قادرا على زيارة مقر الامم المتحدة بنيويورك وإن كان تحت قيود مشددة.

إيران: العقوبات ضد ظريف ذروة التناقض والحماقة لدى المسؤولين الأمريكيين

هذا واعتبرت الخارجية الإيرانية أن ذروة التناقض والحماقة لدى الأمريكيين، تتمثل في فرضهم عقوبات على وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف رغم اعتبارهم أنه لا يمثل بلاده.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية: “ذروة التناقض والحماقة لدى المسؤولين الأمريكيين تتمثل في أنهم بينما لا يعترفون بأي دور للدكتور ظريف في السياسة الخارجية الإيرانية، يفرضون عليه العقوبات. واشنطن تخشى بشدة منطق ظريف وفنه في التفاوض”.

ومن جهته، كتب ظريف في تغريدة على “تويتر”: “نعلم أن دعوة الحوار والسلام تشكل تهديدا وجوديا للفريق (ب)، حيث أن السبب الرئيسي لاستهدافي هو كلماتي، فهل يحتاج الأمريكيون إلى الحصول على إذن أو ترخيص للتفاعل معي من خلال قراءة كتاباتي أو الاستماع إلى المقابلات التي تجرى معي؟”.

وكان وزير الخارجية الإيراني قد علق عبر تغريدة على حسابه في “تويتر”، على فرض الولايات المتحدة عقوبات عليه.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة بررت إجراءها ضده باعتباره “متحدثا أساسيا” باسم طهران عبر العالم، وتابع: “هل يا ترى الحقيقة موجعة إلى هذه الدرجة بالفعل؟ إن ذلك لا يؤثر إطلاقا علي ولا على عائلتي، فلا ممتلكات أو مصالح لي خارج إيران”.

وأضاف: “شكرا على اعتباركم لي تهديدا كبيرا لأجندتكم”.

المصدر: RT

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here