الأسد: أردوغان استخدم الانقلاب من أجل تنفيذ أجندته المتطرفة

253

شفقنا-بيروت- أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن “الانسجام بين أطياف النسيج السوري حقيقي وأصيل لأنه بني على مدى التاريخ وقد أصبح أفضل وأقوى”، مشددا على شل الإرهابيين وحلفائهم في المنطقة والغرب في زرع الانقسام بين السوريين”.
وفي مقابلة مع وكالة “برنسا لاتينا” الكوبية، لفت الأسد الى أن “الحرب على سوريا حرب شاملة ولا تقتصر على الدعم الخارجي للإرهابيين بل شنوا أيضا حربا سياسية على سوريا على المستوى الدولي وأوعزوا إلى إرهابييهم وعملائهم المرتزقة بتدمير البنية التحتية وفرضوا حصارا مباشرا على الحدود السورية من خلال الإرهابيين ومن الخارج عبر الأنظمة المصرفية في العالم ورغم ذلك كان الشعب السوري مصمما على عيش حياة طبيعية قدر الإمكان”، معتبرا أن “المعارضة الحقيقية هي تلك التي تعمل من أجل الشعب السوري وتكون مقيمة في سوريا وتستمد الرؤية لأجندتها من الشعب السوري والمصالح السورية”.
وأوضح أن “كلمة معارضة تعني استخدام وسائل سلمية وليس دعم الإرهابيين وأن تكون لها قواعد شعبية تتكون من سوريين وليس من وزارات الخارجية في المملكة المتحدة أو فرنسا أو أجهزة المخابرات في قطر والسعودية والولايات المتحدة ففي مثل هذه الحالة هؤلاء يسمون خونة”، مضيفا: “الانقلاب في تركيا ينظر إليه بوصفه انعكاسا لعدم الاستقرار والاضطرابات داخل تركيا”.
ورأى أن “الأكثر أهمية من الانقلاب نفسه هو النظر إلى الإجراءات التي اتخذها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وزمرته خلال الأيام الماضية فقد استخدم الانقلاب من أجل تنفيذ أجندته المتطرفة وهي أجندة الأخوان المسلمين داخل تركيا وهذا خطير على تركيا وعلى البلدان المجاورة لها بما فيها سوريا”، مشيرا الى أن “الغرب لا يقبل أي بلد مستقل وأن سوريا تدفع ثمن استقلالها”، لافتا إلى أن “هناك انسجاما قويا بين سوريا وأميركا اللاتينية على المستوى السياسي والمعرفي وأن أميركا اللاتينية مثال جيد ومهم للعالم حول كيفية استعادة الشعوب والحكومات استقلالها”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here