المفتي قبلان حذر من مغبة المراوحات السياسية وربط حلول الداخل بتسويات الخارج

138

شفقنا- بيروت-
لفت المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان خلال القائه خطبة الجمعة في مسجد الإمام الحسين(ع) في برج البراجنة إلى أن “ما تشهده المنطقة من أحداث ومتغيرات ينبغي أن يشكّل حافزاً لهذه الطبقة السياسية يدفعها إلى التبصر واستبصار ما قد يودي بنا الاستمرار بهذا النهج السياسي الذي لم يعد له ما يبرره على الإطلاق، بعد كل هذا الاهتراء الذي أصاب الدولة، وفتك بمؤسساتها، وأحدث كل هذا الخلل في النظام السياسي والانتظام العام، وبات يهدّد المرتكزات الأساسية لبقاء لبنان”.

واوضح ان “ما نشهده من نهب لمالية الدولة، ومن فساد وتلوّث صحي وبيئي تحوّل فيروساً خطيراً لا يمكن القضاء عليه، طالما بقيت هذه الطبقة السياسية في مشاحناتها، وصداماتها على ما تبقى من فتات هذا البلد الذي أصبح كيانه ونظامه وكل تركيبته على كفّ عفريت، فهذا الواقع لا يمكن مواجهته أو الخروج منه بالتمنيات والنظريات والخطابات، بل بالعمل معاً، وعقد العزم على التفاهم الموصول بتقديم التنازلات والتضحيات من أجل إنقاذ لبنان”.

وحذّر قبلان “من مغبّة المراوحات السياسية، وربط الحلول الداخلية بالتسويات الدولية والإقليمية، فأزمة الكهرباء والماء والبطالة ومكافحة الفساد والتلوّث البيئي والغذائي وهدر المال العام ونهب الدولة ومؤسساتها وتقسيم المغانم وتوزيع الحصص وتأسيس الشركات الرحمية والخاصة، كل ذلك لا يحتاج إلى تفاهمات دولية وإقليمية كي يعالج وتوضع له الحدود، بل هو من مسؤولية هذه الطبقة السياسية، وتحديداً هذه الحكومة التي أصبحت شاهد زور على كل ما يجري، وباتت عاجزة عن القيام بدورها كسلطة مسؤولة ومعنية بشؤون الناس، بسبب الخلافات بين أعضائها، ليس على المصلحة الوطنية، إنما على سرقة موارد الشعب والوطن”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here