عشقي ينفي زيارته للأراضي المحتلة: حضرت زفاف ابن البرغوثي

74

شفقنا-بيروت- نفى الضابط السعودي السابق الجنرال أنور عشقي في تصريحات لصحيفة “سبق” السعودية قيامه بزيارة الأراضي الفلسطينية المحتلة، مؤكدا أنها “جاءت بمبادرة فلسطينية؛ للوقوف على أوضاع المعتقلين الفلسطينيين ومواساة أسر الشهداء”.
وقال العشقي: “من يكتبون بعض الكلام عليهم التأكد، فأنا لم أقم بزيارة إسرائيل، بل ذهبت لرام الله بدعوة من الفلسطينيين، واجتمعنا مع أسر الشهداء وواسيناهم، وحضرنا زفاف ابن مروان البرغوثي، أحد المعتقلين ورمز القضية الفلسطينية”.
وأضاف”الإسرائيليون كتبوا أني زرت إسرائيل، لأنهم يعتبرون القدس إسرائيلية، ونحن نعتبرها فلسطينية، ونعتبرها قضية إسلامية وعربية بناء على مبادرة السلام التي وضعها الملك عبدالله، رحمه الله”، مضيفا في “المرة الأولى صليت بالمسلمين في بيت المقدس صلاة المغرب، وهذه المرة صليت بهم إماما في مسجد عمر بن الخطاب، الذي يقع في المهد ببيت لحم”.
وأكد (ضابط المخابرات السعودية السابق) أنه لم يذهب ضمن وفد رسمي يمثل المملكة، موضحا “ذهبنا كزيارة لمركزنا، مركز الدراسات والبحوث”، موضحا أنها كانت مبادرة ذاتية، و”مركزنا مستقل وغير حكومي وأنا متقاعد ومفكر فقط”.
إلى ذلك أكد المتحدث باسم وزارة خارجية كيان العدو إيمانويل نحشون الأحد أن ضابطا سعوديا سابقا، الجنرال أنور عشقي، قام في الأيام الماضية بزيارة “إسرائيل” والتقى مسؤولا في وزارة خارجيتها.
وقال المتحدث إن الجنرال أنور عشقي (ضابط الاستخبارات السابق ومستشار رئيس المخابرات السعودية السابق بندر بن سلطان) التقى خلال زيارته بالمدير العام لخارجية العدو دوري غولد المقرب من رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في فندق فخم في القدس الغربية، موضحا: “التقى الرجلان في واشنطن” في الماضي، مؤكدا أن غولد لم يكن في حينه مديرا عاما لوزارة الخارجية.
وبحسب وسائل الإعلام الصهيونية، فإن اللواء عشقي يترأس مركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية والقانونية في جدة على البحر الأحمر، وليس بإمكان الضابط السابق زيارة “إسرائيل” دون موافقة السلطات السعودية.
والتقى عشقي أيضا الميجور جنرال يواف مردخاي رئيس الإدارة المدنية التابعة لوزارة الدفاع والمسؤولة عن تنسيق أنشطة الجيش في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
كما التقى في الضفة الغربية المحتلة، أربعة نواب من المعارضة اليسارية في كيان العدو الذين يدعمون بشكل علني مبادرة السلام العربية، بحسب بيان صادر عن أحدهم، وهو النائب العربي عيساوي فريج.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here