مسيرة ضخمة في صنعاء لتأييد الاتفاق السياسي

149

شفقنا- بيروت- شهدت العاصمة اليمنية صنعاء حشدا جماهيريا غير مسبوق لتأييد الاتفاق السياسي بين “أنصار الله” وحلفائه و”المؤتمر الشعبي العام”.
وقدم مئات الآلاف إلى ميدان السبعين بجنوب العاصمة حاملين أعلام الجمهورية اليمنية ومرددين الشعارات المؤيدة للاتفاق السياسي التاريخي والمنددة باستمرار العدوان السعودي الأمريكي الغاشم.
ويمثل هذا الحشد استفتاء عاماً من قبل اليمنيين لتأييد الإتفاق السياسي الذي تم توقيعه يوم الـ28 من يوليو الماضي بين “أنصار الله” و”المؤتمر” لتشكيل مجلس سياسي يدير شؤون البلاد.
وبارك رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي في كلمة له الحشد الجماهيري، داعيا بقية الأحزاب السياسية اليمنية وحتى “حزب الإصلاح”، على الرغم من كل ما قدمه من خدمة للعدوان، للانضمام إلى الاتفاق الذي يخدم ويحمي الوطن.
وقال “لا مانع لدينا من أن يكون “حزب الاصلاح” شريكا في الاتفاق الوطني بما يخدم المصلحة الوطنية”.
وأعلن الحوثي تشكيل لجان في المحافظات لاستقبال من يعود من المغرر بهم إلى الوطن.
كما دعا رئيس الثورية العليا المجلس السياسي الأعلى بعد تشكيله إلى إعادة صياغة الدستور بما يخدم الوطن والمواطنين.
واختتمت التظاهرة بصدور بيان أعلن “مباركة الشعب اليمني وتأييده المطلق للاتفاق السياسي الموقع بين القوى الوطنية المناهضة للعدوان”. كما اعتبره تقدما هاما للإرادة الشعبية اليمنية الطامحة لتحقيق الانتصار، وقال لا بد من الإسراع في تشكيله للحفاظ على مؤسسات الدولة وتقوية تماسك الجبهة الداخلية لهزيمة العدوان ومرتزقته.
كما دعا بيان التظاهرة بقية الأحزاب المناهضة للعدوان إلى مباركة الاتفاق وتأجيل الخلافات الجانبية، مشدداً على الاستمرار في دعم مختلف الجبهات، ومواجهة العدوان بكل الوسائل الذي يسعى لإخضاع الشعب اقتصاديا من خلال الحصار المفروض على كل المستويات.
كما شدد على ضرورة الاستمرار في إسناد المقاتلين الذين يحققون إنجازات كبيرة في معارك ما وراء الحدود ويلقنون العدو الدروس القاسية.
وأعرب البيان عن دعمه للوفد الوطني في الكويت، مشيراً الى أنه قدم المخارج والحلول ويسعى لإيجاد حل عادل ومنصف بما يكفل سيادة واستقلال هذا البلد.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here