تراخيص التنقيب على الحدود اللبنانية.. العميد جابر: اي عدوان جديد سيكون مقلقا جدا هذه المرة لإسرائيل

1105
خاص شفقنا- بيروت-
منذ اكتشاف الثروة النفطية في البحر، تحولت الحدود اللبنانية البحرية مع فلسطين المحتلة إلى جبهة جديدة، في ظلّ محاولة “إسرائيل” السطوَ على مساحة كبيرة من المياه اللبنانية، وفيما الضغط الأميركي مستمر ولا يقبل العودة عن هدف القضاء على المقاومة، فاجأ المشهد اللبناني قرار حكومة العدو الإسرائيلي منح تراخيص للتنقيب عن الغاز في بلوك “ألون د”، الذي يقَع في مُحاذاة “البلوك 9” في الجانب اللبناني.
وفي هذا الإطار، رأى رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات العميد المتقاعد الدكتور هشام جابر ان “اسرائيل دائما ما كانت تسعى الى السطو على الغاز والنفط اللبنانيَيْن الا انه حسب التقسيم الذي حصل لم يوافق لبنان بعد على “خط هوف”، لافتا الى ان هذا الضغط كله هو من أجل الموافقة على هذا الخط الامر الذي يمنح اسرائيل حصة كبيرة.
وأكد جابر في حديث خاص لـ”شفقنا” ان “هذا القرار لا يمهد لحرب، الا انه مؤشر سلبي وسيء، فأولا القرار يجب ان يحدد متى البدء بالتنقيب وهي عملية تقنية، ثم ان المؤسسة العسكرية الاسرائيلية لها رأي، اي اذا كانت لا تريد الحرب فلن تقترب من “بلوك رقم 9 ” ولن تعتدي عليه والا فيعني ذلك حرب، فإسرائيل لا تجرؤ على العدوان على لبنان مباشرة بما يسمى بالضربة الاولى لان المقاومة في هذا الوضع سترد بالضربة الثانية وهي جاهزة لها، لذلك اسرائيل انحرفت الى جانب البحر وهي تتمنى ان تقوم المقاومة بالضرب ولو بصاروخ على منشآت اسرائيلية حتى تقول انه معتدى عليها، معتبرا ان “المقاومة حتى الآن ملتزمة بالحكمة ولن تجر الى معركة تحدد اسرائيل مكانها وزمانها”.
منذ العام 2006 فشلت اسرائيل في تحقيق اي هدف عسكري
وأضاف “اذا اعتدت اسرائيل على “البلوك رقم 9 ” وثروات لبنان، فنحن نذكر جيدا ان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله هدد بضرب منشآت النفط والغاز في داخل الكيان، وقال جابر: اي “عدوان جديد سيكون مقلقا جدا هذه المرة لاسرائيل ولن ينحصر في جنوب لبنان بل سيمتد الى الجبهة السورية وربما الى غزة وهي لن تستطيع ان تقاتل على ثلاث جبهات”، لافتا الى انه ومنذ العام 2006 الى الآن فشلت اسرائيل في تحقيق اي هدف عسكري بالرغم من مناوراتها على الحدود وانماء دفاعاتها الجوية والعسكرية، وكل ما تنمّيها ينمي حزب الله دفاعاته بأضعاف”.
وتابع جابر: منذ سنتين تقريبا صرح رئيس المخابرات الاسرائيلية العسكرية بأن حزب الله يمتلك صواريخ أرض بحر تستطيع ان تدمر كل منصات النفط والغاز وتعيد اسرائيل عشر سنوات الى الوراء، وطمأن جابر بعدم وقوع حرب الا اذا شعرنا ولمسنا ان اسرائيل بدأت بإخلاء الجليل الاعلى فهم حتى لا يملكون الملاجئ واماكن يحتمون بها.
وختم جابر حول الدور اللبناني في هذا الاطار قائلا: ما يمنع اسرائيل على العدوان هو قوة الردع الموجودة لدى المقاومة، واذا ما بدأت اسرائيل بالعدوان على لبنان وتصدى لها حزب الله بكافة الاسلحة، فسيقف حوالى 80 بالمئة من اللبنانيين خلف المقاومة وهذه المعادلة واضحة.
ملاك المغربي – شفقنا

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here