الشيخ جعيد: الفكر التكفيري لو استطاع لأسرف في قتل الشيعة والسنّة والمسيحيين من دون تفرقة

215

شفقنا – بيروت – لفت منسق عام جبهة العمل الاسلامي في لبنان الشيخ زهير جعيد إلى “إننا نقف اليوم في حضرة رجل بحجم أمة رجل شهادته شهادة أمة هو الشيح محمد سعيد البوطي نقف الى جانب القيم والتعاليم التي جاء بها الشهيد وحري بنا أن نقف اليوم لنحيي حياة رجل عاش للإسلام بكل ما جاء فيه من تعاليم لا كمن يخرج من القصور ليدعو أميركا أن تقف معه وتسانده”.
وفي كلمة له في مؤتمر “شهيد المحراب .. شهادة أمة”، أشار جعيد إلى “إننا نحيي ذكرى الشيخ البوطي وأن نقول : أنك بعلمك وجهادك تحيي الاسلام الصحيح وتدعو الامة الى الالتفاف إلى بعضها البعض، الفتاوى التي يصدرها البعض دمّرت ليبيا ما جعلهم يتصارعون بدلاً من أن يقفوا أمام فلسطين للأسف نحن أمام فتاوى تخالف المنهج الذي سار عليه الشيخ البوطي هذا الرجل الذي سار على نهج نبينا محمد صلى الله عليه وسلم كان على خلق عظيم وجاء يدعو الناس الى رحمة رب العالمين والله جعل إراقة دم واحدة كإراقة دم الناس أجمعين”.
أكّد الجعيد أنّ “المقاومة تقف اليوم لإحياء ذكرى شهيد المحراب الذي عاش للإسلام الحقيقي ومثّل الإسلام الصحيح”، معرباً عن ثقته بـ”أنّ المقاومة تستطيع بقوتها أن تقف في وجه العدوان الصهيوني الذي يشكّل الخطر الأكبر على كل المسلمين والعرب والأحرار في العالم”.
ورأى أنّ “الفكر التكفيري لو استطاع لأسرف في قتل وذبح الشيعة والسنّة والمسيحيين من دون تفرقة”، لافتاً إلى أنّ “حزب الله” أثبت أنّه حمى لبنان وما حدث في بروكسل وفرنسا هو نتيجة الدعم الأميركي والتغافل الأوروبي للفكر التكفيري بعد أن ظنّوا أنّه سيعمل على إسقاط الدولة السورية ولكنّه تحوّل إلى عمق الغرب”.
www.lebanon.shafaqna.com

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here