البطريرك الراعي بنداء لدول العالم: لتقديم المساعدات الفوريَّة لإنقاذ مدينة بيروت

213

شفقنا- بيروت-

لفت ​البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي​ في نداء إلى دول ​العالم​ إلى ان “​بيروت​ مدينة منكوبة. كارثةٌ حلَّت فيها نتيجةَ الانفجار الغامض الذي وقع في مرفئها. بيروت عروس الشَّرق وقبلة الغرب جريحة. كأنَّها ساحة حرب من دون حرب. دمار وخراب في كل شوارعها وأحيائها وبيوتها. لقد استشْهد عشراتُ المواطنات والمواطنين، وأصيبَ ألوفُ الأشخاص وتَهدَّمت ​مستشفيات​ وكنائس ومنازل ومؤسَّسات وفنادق ومتاجر ومختلف المرافق العامَّة والخاصَّة، وتشرَّد مئات العائلات من دون مأوى. حصلَ كلُّ ذلك والدولةُ في حالةِ انهيارٍ اقتصاديٍّ وماليِّ يجعلها عاجزةً عن مواجهة هذه الكارثة الإنسانيَّة والعمرانيَّة، والشَّعب اللُّبنانيّ في حالة فقرٍ وعوز”. وأضاف “إنَّ الكنيسة التي وضعت شبكة إغاثة على كامل الأراضي اللُّبنانيَّة، ترى نفسها اليوم أمام واجبٍ كبيرٍ آخر هي عاجزةٌ بقواها الذَّاتيَّة تحمُّله، لكنَّها متضامنة بالكلِّيَّة مع المنكوبين وأهالي الضَّحايا والجرحى والمشرَّدين الذين تستقبلهم في مؤسَّساتها”.

وشكر كلِّ الدُّول التي أعلنَت عن استعدادها لمساعدة بيروت المنكوبة، وتوجَّه إلى سواها من الدُّول الشَّقيقة والصَّديقة، وإلى الدَّولِ الكبرى، وإلى الأممِ المتّحدة، أن تبادرَ مشكورةً إلى تقديم المساعدات الفوريَّة لإنقاذ ​مدينة بيروت​ بمنأى عن أيِّ اعتبار سياسيٍّ، لأنَّ ما جرى يتعدَّى السِّياسة والصِّراعات. وأدعو المؤسَّسات الخيريَّة في مختلف البلدان إلى مساعدة العائلات اللُّبنانيَّة، والبيروتيَّة بشكلٍ خاصّ، من أجل أن تتمكَّن من تضميد جروحاتها وترميم بيوتها. وقال: “منذ هذه السَّنوات الأخيرة و​لبنان​ يمرّ في كوارث سياسيَّة وأمنيَّة واقتصاديَّة وماليَّة متلاحقة تستدعي التَّدخُّل لإنقاذه. فلبنان الذي قدَّمَ للعالم الحرفَ يستأهل أن يكون أشقَّاؤه وأصدقاؤه إلى جانبه بما يسعفه لإعادة ترميم عاصمته من خلال إنشاءِ صندوقٍ سريع بإشراف أمميٍّ لتوزيع هذه المساعدات. أتوجَّه إليكم لأنِّي على ثقةٍ بأنَّكم تحبُّون لبنان وستلبُّون النِّداء”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here