الشيخ الديهي: لتشكيل تحالف عربي اسلامي دولي لمواجهة التطبيع ونصرة القضية الفلسطينية

31

شفقنا- بيروت-

أكد نائب الأمين العام لجمعية الوفاق البحرينية الشيخ حسين الديهي أن “بعد فشل صفقة القرن أصبحت اتفاقيات التطبيع مسارا بديلا عن تسوية الصراع الفلسطيني الاسرائيلي، وبعض دول الخليج تتجه نحو التطبيع العلني اعتقادا منها بأن التطبيع يساعدها في حماية امنها والحفاظ على عروشها والتقرب من واشنطن بغض النظر عن موقف شعوبها الرافض للعلاقات مع العدو الصهيوني”.

وفي كلمة له اليوم الثلاثاء من بيروت تزامنا مع توقيع اتفاقية التطييع البحرينية الاماراتية مع الكيان الصهيوني، لفت الشيخ الديهي الى أن الانظمة العربية مجرد ادوات لتنفيذ السياسات الكبرى للادارة الامريكية”. وتابع: “الولايات المتحدة عبر اتفاقيات التطبيع تعمل على اصطفافات اقليمية تريد من خلالها أن تجبر ايران على تغيير سياستها وفق الاهداف الامريكية لخدمة المصالح الصهيونية”.

وأردف الشيخ الديهي: “امريكا تريد صناعة عدوا وهميا لابتزاز دول المنطقة والسيطرة على مقرراتها، وسيكون الكيان الصهيوني ذرعها الضارب في المنطقة، وبهذه الاتفاقيات ستصبح منطقة الخليج غير امنة بتواجد الكيان الصهيوني وتمكينه اقتصاديا وامنيا وسياسيا”. وأكمل: “شعب البحرين عزيز ولن يقبل باستمرار هذا المسار التخاذلي، والنظام سيغرق بالمزيد من ازماته الامنية والسياسية والاقتصادية ولن يكون الكيان الصهيوني والتطببع نجاه له من الغرق في ازماته.

قال نائب الأمين العام لجمعية الوفاق البحرينية الشيخ حسين الديهي ان “كيان الاحتلال الاسرائيلي قد روّج لنفسه بعقد اتفاقيات العار تحت شعار السلام مع اطراف عربية، ما يعني ان المطبعون مشاركون في مزيد من العزلة على الفلسطينيين”.

وأكد الشيخ الديهي أن “الانظمة المطبعة ومنها النظام البحريني ارتكبت خمس جرائم تجاه القضية الفلسطينية، أولها جريمة التنازل اسلاميا عن القدس الشريف، ثانيها تمكين الصهاينة من المزيد من انتهاك حقوقه وافتقاده لانسانسته، والثالثة جريمة اخلاقية عبر تنكرهم لجميع الاتفاقيات والقرارات الدولية المتصلة بالشعب الفلسطيني، والجريمة الرابعة تتمثل في الجريمة القانونية عير شرعنة الممارسات الاجرامية التي يقوم بها الكيان الصهيوني، اما الخامسة هي جريمة تزوير التاريخ عبر الاعتراف بالكيان الغاصب”.

وتابع: “سيبقى موقفنا من القضية الفلسطينية موقفا مبدئيا نرتكز فيه على مبادئ ديننا وانسانيتنا ولن نحيد عن ذلك، ونحن كشعب بحريني جادون في مواجهة مشروع التطبيع في داخل البحرين ولدينا برنامج طويل الامد ولن نعجز عم مواجهتهم في مشاريعهم التطبيعية”.

ودعا الشيخ الديهي الى تشكيل تخالف عربي اسلامي دولي بأوسع ما يكون لمواجهة التطبيع ونصرة القضية الفلسطينية، ونحن كأبناء شعب البحرين سنعمل على اعداد اتفاق بحريني فلسطيني ينص على التمسك بالقضية الفلسطينية حتى تحقيق المطالب العادلة للشعب الفلسطيني.

المصدر: يونيوز

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here