الرئيس بري يعلن اتفاق الإطار للتفاوض مع “إسرائيل” بشأن ترسيم الحدود البحرية

112

شفقنا- بيروت-

أعلن رئيس مجلس النواب نبيه بري عن اتفاق الإطار للتفاوض مع إسرائيل بشأن ترسيم الحدود البحرية ومعالجة التحفظات عند الحدود البرية لافتا الى ان التفاوض يحصل بواسطة الأمم المتحدة وبرعاية أميركية.

وقال:” إثر التأكد من وجود نفط في حدودنا انطلقت شخصيًا من العام 2010 بمطالبة الأمم المتحدة لترسيم الحدود البحرية ورسم خط أبيض في البحر المتوسط وإثر تردد الأمم المتحدة وطلبها مساعدة الولايات المتحدة بادرت شخصيًا لطلب المساعدة” مشيرا الى ان زيارة وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو إلى لبنان ولقاءه معه أعاد ملف ترسيم الحدود إلى طاولة البحث.

وكشف ان حدود الجنوب سيتم ترسيمها استناداً إلى التجربة الإيجابية الموجودة منذ تفاهم نيسان 1996 وبموجب القرار 1701 وفيما يخص الحدود البحرية سيتم عقد اجتماعات مستمرة برعاية المنسق الخاص للأمم المتحدة.

واكد ان لبنان واسرائيل طلبا من الولايات المتحدة ان تعمل كوسيط ومسهل لترسيم الحدود البحرية وهي تعتزم بذل قصارى جهودها للمساعدة في تأسيس جو إيجابي وبنّاء مع الطرفين والمحافظة عليه من أجل إدارة المفاوضات واختتامها بنجاح في أسرع وقت ممكن.

واذ أوضح ان الاتفاق اليوم هو اتفاق اطار وليس نهائيًا يرسم الطريق الى المفاوض اللبناني وسيتم عقد اجتماعات بطريقة مستمرة تحت راية الامم المتحدة معتبرا ان الترسيم إذا نجح سيساعد لبنان اقتصاديا.

وردا على الاسئلة، أكد بري ان الاتفاق حصل في 9 تموز وحينها لم يكن هناك عقوبات وأنا “بري بحلاش عالرّص” ووضع العقوبات على حسن خليل وغيره آتى لاحقاً وهذا لا علاقة له بترسيم الحدود وقال ان “علي حسن خليل أصبح أقرب إليّ بعد العقوبات أكثر من قبلها”.

وأعرب عن اعتقاده بأن تأخر التنقيب في بلوك ٩ كان له علاقة بتأخر التوصل الى اتفاق الاطار كاشفا عن وعود ببدء شركة توتال الفرنسية البدء بعمليات الحفر قبل نهاية العام الحالي والاتفاق الاطار يساعد في ذلك.

ورأى بري ان لبنان بجيشه ومقاومته وشعبه لا احد يمكنه أن يهدده.. ونريد حقنا ولن نتخلى عنه.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here