تنديد واسع للحظر الأمريكي على العتبة الرضوية؛ منارة علم تجاوزت البعد الجغرافي

649

شفقنا- بيروت-

عقوبات أميركية جديدة طالت الجمهورية الإسلامية الإيرانية شملت صرحًا دينيًا هو العتبة الرضوية المقدسة في مشهد، في خطوة تظهر في نهاية أيام دونالد ترامب مدى الحقد الأميركي.

الحرم الملكوتي، العتبة المفتوحة على الحقیقة، وملجأ كل من یُسرع حاجته نحو الإمام الرضا (علیه السلام) الذي یعطف بعطر وجوده على دیار طوس وعلى أرواح زواره ومجاوریه.

يُعتبر حرم الإمام الرِضَا (علیه السلام) من أشهَرِ الأبنية الدينية المشيدة في إیران. بِناء يتمتع بأغنى خصائص العمارة الإسلامية، ويستقبل سنويًا ملايين الزائرین والسياح، وقد رُمّم وجُدّد عدة مرات حتى الآن.

حظر أميركي جديد على 16 كيانا ايرانيا بينهم أحمد مروي متولي العتبة الرضوية

إستمرارا لموقف واشنطن العدائي تجاه طهران، أعلنت وزارة الخزانة الأميركية فرض حظر جديد على 16 كيانا و 3أشخاص مرتبطين بايران.

وأفاد بيان صادر عن وزارة الخزانة الأميركية أن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (OFAC) وضع 16 كيانا، بما في ذلك الشركة المصنعة للقاح كورونا في إيران على قائمة العقوبات الجديدة.

والأشخاص الذين أضافتهم الوزارة إلى قائمة “الأتباع والأشخاص المحظورين” (SDN) هم:

* أحمد مروي – إيراني الجنسية

* محمد مخبر – إيراني الجنسية

والمؤسسات الإيرانية المدرجة في قائمة عقوبات وزارة الخزانة الأميركية الجديدة هي: شركة آبادان لتوليد الكهرباء، العتبة الرضوية المقدسة، معهد بركت المعرفي، شركة إيران كومباين، شركة مبين إيران للتطوير الإلكتروني، معهد مفيد رهبر للمحاسبات، شركة الإسكان والعمران التابعة للعتبة الرضوية، شركة مناجم العتبة الرضوية، شركة البلاطات التقليدية التابعة للعتبة الرضوية، شركة البورصة التابعة للعتبة الرضوية، مؤسسة رضوي الاقتصادية، شركة رضوي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، شركة رضوي لتطوير النفط والغاز، شركة رضوي لإدارة التوريد، شركة شهاب خودرو وشركة تطوير الحفريات.

ماذا عن العتبة؟

العتبة الرضویة المقدسة هي حرم الإمام الرضا (ع)، وفي الاصطلاح وبشكل عام تطلق على المؤسسات والمراکز والإدارات الثقافیة والزراعیة والصناعیة والصحیة التابعة للمقام الطاهر.

تُعنى العتبة المقدسة بإدارة کافة الأوقاف ومتعلقاتها الموقوفة على الحرم المطهر، وتقوم على إحیائها بالشكل الصحیح وفقاً لنیة الواقفین. وهي تبذل کافة جهودها لتقدم الخدمات المطلوبة للزائرین والمجاورین للإمام الرضا(ع) وتؤمن ذلك لهم من الأوقاف والنذورات التي یقدمها الزائرون.

تتجاوز نشاطات العتبة الرضویة أبعاد موقع المقام جغرافيًا وتتمثل بالمتاحف والمکتبات والجامعات والمدارس والمراکز الصحیة والمستشفیات والمراکز الصناعیة خارجه.

كما تؤدي أدوارا بالغة الأهمیة والتأثیر في الکثیر من المجالات، وقد تطورت نشاطاتها وفعالیاتها کمًّا ونوعًا فی العقود التي تلت انتصار الثورة الإسلامیة، بحیث یمكن القول إنّ حجم عملها ونشاطها في هذه الفترة یزید عمّا شهدته من نشاط في جمیع تاریخها قبل الثورة.

مؤسسات العتبة الرضوية المقدسة

يُعدّ الاهتمام بالتقدم والتميز في العلوم من أهم الإستراتيجيات في العتبة الرضوية المقدسة، نظرًا لانتساب العتبة للإمام علي بن موسى الرضا (ع) وهو ملقب بعالِم أهل بيت النبي (ص)، وتوصيات آية الله العظمى الإمام السيد الخامنئي.

وتجري نشاطات العتبة المختلفة في مضمار الحفاظ على الوقف وإحيائه، وذلك بواسطة تنظيمات المؤسسة المركزية والدوائر التخصصية الواسعة، وتشمل 6 دوائر للمعاونية، ودائرة عامة واحدة، ومؤسسة اقتصادية واحدة، و14مؤسسة ثقافية ومنظمة علمية وتعليمية واجتماعية على الصعيد الوطني والعالمي، نعرض لكم أبرزها:

1- المستشفى الرضوي التخصصي

تم بناء المرحلة الأولى من المستشفى الرضوي على مساحة 369 هكتار مع مساحة بناء 56000 متر مربع موزعة على 5 طوابق. وتم تخصيص 36 هكتار من هذه الأراضي للمساحات الخضراء. وفي أقل من 5 سنوات قام المستشفى بتعزيز أنشطته في مجال السياحة الصحية جنباً إلى جنب مع الأنشطة الطبية الحالية.

وجرى بناء المرحلة الثانية من المستشفى على مساحة 37،500 متر مربع موزعة على 4 طوابق دون احتساب الطابق الأرضي. وكان الفريق الإيراني الألماني المسؤول عن تصميم وبناء المبنى الجديد استخدم أحدث الأساليب الهندسية في البناء. وفي غضون فترة قصيرة من النشاط، تمكن المستشفى الرضوي من تحقيق المرتبة الأولى.

تجري مراقبة أقسام المستشفى المختلفة من قبل مفتشين مختلفين من منظمة الإشراف لضمان تنفيذ المعايير والبروتوكولات التي تستخدم في علاج المرضى الإيرانيين والأجانب. وفي هذا الصدد، نجح المستشفى في الحصول على شهادة البلاتين إسي في محاولته الأولى في عام 2013. وفي الوقت نفسه، حصل على شهادة دياموند، وحاز على شهادة الاعتماد الكندية الدولية (ACI) في عام 2015.

2- جامعة الإمام الرضا الدولية

تقع تحت إشراف العتبة الرضوية، تأسست عام 1999 وتضم هذه الجامعة 4 كليات وهي: كلية الفنون الإسلامية والعمارة، كلية الإدارة والمحاسبة، كلية الهندسة، كلية الآداب والعلوم الإنسانية. في مساحة تزيد عن 30 ألف متر مربع.

الجامعة تضم مجمعين جامعيين مستقلين من الإخوة والأخوات يستفيد منهما 70 عضو هيئة تدريس وأكثر من 500 أستاذ زائر في ما يقرب من 50 دورة جامعية ودراسات عليا لأكثر من 5000 طالب.

3- مكتبة العتبة الرضوية المركزية

تعد هذه المكتبة من أغنى وأعظم وأوثق المكتبات والمراكز الوثائقية في إيران والعالم، إذ تحتوي على أكثر من مليون وثلاثمائة ألف كتاب مطبوع في موضوعات متنوعة، وعلى نحو 40 ألف كتاب طباعة حجرية، و78 ألف كتاب ومصدر مخطوط، وأكثر من ألف كتاب أجنبي في 99 لغة عالمية حية، ونحو سبعة ملايين وثيقة تاريخية، ومليون منشور في اللغة الفارسية والأجنبية، وتنشر مجلة فصلية تخصصية علمية تحقيقية، تسمى “علم المكتبات والإعلام”. والمكتبة ذات مساحة مغطاة تبلغ (28800) متر مربع، وينتمي إليها أكثر من 120 ألف عضو.

إشارة الى أن هناك أكثر من أربعين مكتبة في البلاد ومكتبة واحدة في الهند تتبع مؤسسة مكتبات ومتاحف ومركز وثائق العتبة الرضوية المقدسة وتحتوي بمجموعها على أكثر من مليون و250 ألف كتاب مطبوع، ونحو واحد وعشرين ألف كتاب مخطوط، وهي تقدم خدماتها إلى أكثر من 160 ألف عضو.

4- متاحف العتبة الرضوية المقدسة

تضم ثلاثة متاحف و 12 خزانة، وهي: خزائن القرآن، هدايا الإمام الخامنئي، السجاد، تاريخ مشهد، المسكوكات والأنواط، الطوابع والأوراق النقدية، صحون الخزف الصيني، مصابيح البلور، الأسلحة، الساعات وآلات علم الهيئة، الفنون التشكيلية، والرخويات البحرية.

وكذلك خزانة الزخارف والنقوش التي تخص فن العمارة (تحت الإنشاء)، ومتحف الفنون الشعبية، ومتحف ملك الوطني في طهران، ومتحف وزيري في يزد.

5- مكتبة إلكترونية قروية

في عام 2019، افتتحت العتبة أول مكتبة إلكترونية قروية شاملة على مستوى إيران في قرية محمد آباد في طبس بمحافظة خراسان الرضوية، وهي تضم أكثر من 200 تطبیق دیني کجامع الأحاديث وجامع التفاسير وجامع الروايات نور، إضافة إلى 20 مليون مقالة في العلوم الإنسانية والمجالات العلمية کما تشتمل علی 2000 موقع علمي وبحثي داخلي وأجنبي مع 90 مليون مرجع إلكتروني في المواضيع العلمية.

ويمكن الوصول إلى المقالات والكتب العلمية والبحثية المتنوعة الموجودة باللغات العربية والإنجليزية والفارسیة من أي مكان حول العالم عبر العنوان الإلكتروني التالي: digital.aqr.ir

تنديد واسع للعقوبات الأميركية ضد العتبة

فقد أصدر حزب الله بياناً ردا على العقوبات الاميركية الجديدة التي استهدفت العتبة الرضوية المقدسة في مدينة مشهد المقدسة، بالاضافة الى الحملة الاميركية ضد الحشد الشعبي في العراق.

وقال “يبدو ان نسبة الجنون والكراهية ارتفعت بشكل ملفت في الاونة الاخيرة لدى وزير الخارجية الاميركية مع اقتراب الولاية الرئاسية من أيامها الاخيرة، فصبت جام حقدها السافر في اكثر من اتجاه”.

واعتبر حزب الله أن “وضع العتبة الرضوية المقدسة ومعها اسم متولي شؤون العتبة سماحة الشيخ احمد المروي حفظه الله تعالى على لوائح الارهاب والعقوبات هي خطوة غير مسبوقة بتاتا”، مشيراً إلى أن “العتبة الرضوية مكان مقدس للعبادة يزوره ملايين المسلمين وله مكانة روحية عميقة في وجدانهم ومعتقداتهم”، معتبراً أن “هذه الخطوة الحمقاء إساءة للاسلام الحنيف والقيم الروحية والسماوية، وهي خطوة تتجاوز السياسة والاختلافات السياسية الى الاعلان الصريح عن العداء للأديان والمعتقدات الدينية، وتعبر عن مستوى الانحطاط الأخلاقي والفكري الذي بلغته وزارة الخارجية الاميركية والادارة الاميركية”.

كما اعتبر حزب الله أن الحملة الاميركية الشعواء ضد الحشد الشعبي في العراق باتت مكشوفة الأهداف، معروفة المقاصد، لما يمثله الحشد كضمانة لوحدة العراق وأهم عناصر قوته في مواجهة داعش والارهاب التكفيري.

ورأى حزب الله أن “القرار الاميركي بوضع اسم الأخ العزيز والمجاهد عبد العزيز المحمداوي (الحاج أبوفدك) رئيس أركان الحشد الشعبي على لوائح العقوبات وهو المجاهد المعروف بتاريخه الجهادي الطويل في الحرب على الارهاب ومواجهة داعش في مختلف الساحات والميادين يأتي في سياق معاقبة الحشد على دوره في الدفاع عن العراق وسيادته وأمنه وحريته، ويأتي استكمالا للقرار السابق بوضع اسم رئيس الهيئة الأخ العزيز والمجاهد فالح الفياض على نفس اللائحة ومن قبله اغتيال الشهيد القائد أبو مهدي المهندس نائب رئيس الهيئة”.

وختم البيان “لذا فإننا بالقدر الذي نرفض وندين هذه الاجراءات العقابية بكل قوة، ندعو الشعب العراقي الشريف وقواه السياسية الى الوقوف بشكل حازم وصلب ضد هذه الاجراءات دفاعا عن بلدهم ومؤسساتهم الشرعية وقرارهم السيادي.

بالسياق، قال رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي همام حمودي، في بيان صادر عن مكتبه: “من المؤسف جدا أن يصل تمادي الإدارة الاميركية بغطرستها الى حد وضع العتبة الرضوية، ومتولي شؤونها على لائحة الإرهاب”، معتبرا ان هذا الحظر “تجاوز سافر على مقدسات المسلمين، وحرياتهم الدينية والعبادية التي تقرها اللائحة العالمية لحقوق الإنسان”.

واشار رئيس المجلس الأعلى الاسلامي العراقي، إلى أن ما “أقدمت عليه إدارة ترمب لا يمت بصلة لأي أخلاقيات سياسية او أعراف دولية”، مضيفا أن هذا التصرف، “يؤكد مدى عدوانيتها، وفساد عقليتها، وانهيار قيمها الإنسانية، وخطورة استمرار وجودها على السلام العالمي، ويكشف زيف شعاراتها وخداعها وكذبها”.

“المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى” في لبنان، كذلك أكد أن “هذا القرار يشكل استهدافا للمقدسات الدينية وسلوكا عدوانيا خطيرا غير مسبوق يستفز مشاعر المسلمين وينتهك القوانين والاعراف الدولية والقيم الدينية والثقافية”.

وطالب المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى في لبنان “الادارة الاميركية بالتراجع عن هذا القرار اللاشرعي وغير الاخلاقي وبالتخلي عن هذا السلوك العدواني لما تمثله العتبة الرضوية من قيمة دينية وثقافية للمسلمين في العالم وقيمة ثقافية وإنسانية عالمية”، داعيا “منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة(اليونيسكو) إلى إدانة هذا القرار من منطلق تحمل مسؤوليتها في حفظ هذا المعلم الثقافي ودوره التربوي ومكانته العلمية والحضارية”.

فيما استنكرت حركة أمل السبت العقوبات الأميركية التي طالت العتبة الرضوية المقدسة، ونددت “بالتطاول على المقدسات الدينية التي تم إدراجها زورا ضمن قائمة الإرهاب”، لافتة إن “هذا التجرؤ على المقدسات هو سلوك عدواني خطير غير مسبوق بحق كل الديانات السماوية وليس بحق المسلمين وحدهم، وهو يستلزم إستنهاض الأمم عموما، لأنه يعتدي على جميع العقائد الدينية وينتهك القوانين والأعراف والقيم الإنسانية”.

وأكدت الحركة أن “هذه الخطوة العدوانية التي قامت بها الإدارة الأميركية قبل رحيلها، تؤدي الى إستفزاز غير مسبوق ولا يمكن القبول من دون التراجع عنها”، ودعت “كل الأمم والهيئات والجمعيات الدولية الى التحرك ووضع حد لهذا التفلت الأميركي غير العاقل، قبل فوات الآوان”.

شفقنا- العراق

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here