إكتشاف تماثيل مقطوعة الرأس من القرن الرابع قبل الميلاد

276

شفقنا- بيروت-

عثر علماء الآثار على تماثيل مقطوعة الرأس لامرأة وخادمتها في مقبرة يونانية قديمة.

وأعلنت وزارة الثقافة والرياضة اليونانية في بيان يوم الأحد 24 يناير، أن التمثالين، اللذين يعودان إلى القرن الرابع قبل الميلاد، هما شظايا نصب تذكاري من الرخام الأبيض تم اكتشافه قبل تشييد مبنى بلدية في بايانيا شرق أثينا.

اكتشاف تماثيل مقطوعة الرأس لامرأة وخادمتها من القرن الرابع قبل الميلاد في موقع دفن يوناني

 

اكتشاف تماثيل مقطوعة الرأس لامرأة وخادمتها من القرن الرابع قبل الميلاد في موقع دفن يوناني

وقال البيان إن التمثالين يصوران المرأة الميتة جالسة على كرسي مزخرف بينما تقف خادمتها وهي تسند رأسها (المقطوع) بيدها اليسرى. وكان النصب يمثل قبر المرأة المجهولة الجالسة.

ويعد النصب الرخامي نموذجيا لعلامات القبور من القرن الرابع قبل الميلاد، مع أمثلة مماثلة وجدت في معبد أجيا باراسكيفي المقدس في ماركوبولو ميسوجياس ومقبرة كيراميكوس في أثينا، وفقا للبيان.

وصورت الآثار القبور النموذجية في ذلك الوقت التجمعات العائلية أو الأساتذة والعشيقات المتوفين مع عبيدهم، بينما أظهرت شواهد القبور الأطفال برفقة حيواناتهم الأليفة، وفقا لما كتبته أولغا بالاغيا، أستاذة علم الآثار الكلاسيكية في جامعة كابوديستريان الوطنية في أثينا، في A Companion to Greek Architecture.

ولا يوضح بيان الوزارة سبب ظهور هذه التماثيل للنساء دون رؤوسهن. وقال البيان إن النصب نُقلت إلى متحف براورون الأثري اليوناني لصيانتها وحفظها.

يشار إلى أنه وقع حظر آثار الدفن الفاخرة مثل هذه في عام 317 قبل الميلاد. من قبل حاكم أثينا في ذلك الوقت، ديميتريوس من فاليرون، ما يساعد على تأريخ النصب قبل هذه الفترة، وفقا للبيان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here