الشرق: على المجتمع الدولي الاتفاق على تعريف شامل للإرهاب

98

شفقنا- بيروت- لفتت صحيفة “الشرق” القطرية في رأيها اليوم الى ان كلمة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أمام المؤتمر الدولي لمنع التطرف العنيف في جنيف والتي دعا العالم فيها للاعتراف بأن “معظم ضحايا التطرف العنيف في العالم من المسلمين”، وأن ظاهرة التطرف العنيف ليست متجذرة أو مقتصرة على أي دين، أو منطقة جغرافية، أو قومية، أو مجموعة عرقية، هي خير رد على الادعاءات التي دائما ما تنسب الإرهاب بالإسلام، وتعتبر كل مسلم إرهابي، وكل إرهابي مسلم.
واعتبرت ان السير في هذا الاتجاه هو أفضل ما يفعله العالم والمجتمع الدولي، “الذي ينأى عن ربط تهمة الإرهاب بالديانات، بعدما بات واضحا للعيان ان لا علاقة للإسلام كدين بالارهاب، وأن مصطلح الإرهاب لا يحظى بمصادقة واعتراف في الثقافة الإسلامية التي تنطلق من قيم الإسلام كنظرية أو فكرة لصناعة العدوان على الآخرين أو ضرب الحقوق لأن الإسلام دين يؤمن به أكثر من مليار إنسان في العالم، وأكثرية الناس في مناطق الأهمية الاستراتيجية هم من المسلمين”.
وشددت على ان “الإرهاب ليس له دين، وليست له جنسية، وهو يصدر من المسلمين ومن غيرهم، وهو كما يصدر من الاشخاص والجماعات، يمكن ان يصدر من الدول أيضا، والنماذج هنا كثيرة، غير أن ما ينبغي للمجتمع الدولي فعله هو ضرورة الاتفاق على تعريف شامل للإرهاب، تستقيم فيه المعايير ولا يستثني أحداً”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here