التجارة تزداد سوءا على حدود بريطانيا بعد “بريكست”

75

شفقنا- بيروت-
تسود التأخيرات في استيراد وتصدير السلع بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي منذ تنفيذ “بريكست”، ما قد يؤدي لنقص المخزون وارتفاع الأسعار وفقا لاستطلاع نشرته صحيفة “الغارديان” البريطانية.

وشمل الاستطلاع الذي قام به معهد تشارترد للمشتريات والتوريد (CIPS)، 350 مديرا لسلاسل التوريد، وتبين أن اثنين من كل ثلاثة قد عانوا من تأخيرات لمدة يومين إلى ثلاثة أيام على الأقل في وصول البضائع إلى المملكة المتحدة، مقارنة بـ 38٪ تحدثوا عن التأخير باستطلاع مماثل في يناير الماضي.

وقال ثلث المدراء إن التأخيرات كانت أطول بكثير مما كانت عليه في يناير، وقال 28٪ إنها أطول قليلا، و15٪ ذكروا بأن التأخيرات كانت مماثلة لما كانت عليه في يناير، بينما قال 18٪ فقط إنهم لم يواجهوا أي تأخير أو واجهوا تأخيرات أقل.

وتبين أن الوضع كان أفضل قليلا بالنسبة للصادرات، حيث عانى 44٪ من تأخيرات لمدة يومين إلى ثلاثة أيام على الأقل في تصدير البضائع إلى الاتحاد الأوروبي.

وحذرت جمعية صناعة الأدوية البريطانية من أن بعض الإجراءات والشروط “غير الضرورية” قد تسبب تأخيرات تصل إلى ستة أسابيع لإيصال الأدوية للمرضى.

وقال نصف الموردين والمصدرين تقريبا إن التأخيرات نجمت عن الإجراءات الجمركية على جانبي الحدود.

وكالات

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here