مدير عام الدفاع المدني: لن تثنينا المعوقات ولا الحملات الظالمة عن أداء الواجب

79

شفقنا- بيروت-
لفت المدير العام للدفاع المدني العميد ​ريمون خطار​، إلى أنّ “اليوم العالمي للدفاع المدني يحلّ هذا العام في جوّ من القلق يلفّ ​الكرة الأرضية​، بسبب تفشّي جائحة “​كورونا​” الّتي تسبّبت بوفاة أكثر من مليوني شخص وحصدت أكثر من مئة مليون مُصاب، وضَربت ​الاقتصاد العالمي​ حتّى في الدول المتطوّرة والصناعيّة، وفَرضت جوًّا من عدم الاستقرار، أَدخل الأمم والشعوب في نفق مظلم يصعب حتّى الآن تحديد كيفيّة الخروج منه”.

وأشار، في كلمته في اليوم العالمي للدفاع المدني، إلى أنّ “في هذا الجوّ المضطرب الّذي يسود العالم، قرّرت “المنظمة الدولية للحماية المدنية” أن يكون شعار الإحتفال لهذا العام “حماية مدنيّة قويّة للحفاظ على الإقتصاد الوطني”، للتشديد على ضرورة إعادة النظر في الاستراتيجيّات الوطنيّة في ما خصّ تأمين الدعم لأجهزة الحماية المدنيّة، أخذًا في الاعتبار الظروف الاستثنائيّة للمجتمعات بلا تهاون أو استخفاف، ولا سيّما في ضوء توقّعات “​صندوق النقد الدولي​ – IMF” من نتائج سلبيّة على النموّ العالمي، وتراجع ملموس في قدرات الدول للاستجابة للمخاطر والكوارث في المرحلة المقبلة”.

وركّز خطار على أنّ “هذا ما دفع “المنظّمة الدوليّة للحماية المدنيّة”، الّتي تحتفل هذا العام بمرور 90 سنة على تأسيسها، لإطلاق صرخة مدويّة لمناشدة الدول الأعضاء حول إلزاميّة “مضاعفة جهودنا للتغلّب على هذه التحدّيات”. وشدّد على “أنّنا في ​لبنان​، نؤكّد في هذا اليوم كما في كلّ يوم -فعلًا لا قولًا- التزام ​الدفاع المدني​ بمقرّرات “المنظّمة الدوليّة للحماية المدنيّة” الهادفة إلى تعزيز قدرات أجهزة الدفاع المدني لدى الدول المنضوية تحت رايتها، لتصبح على مستوى عالٍ من الجهوزيّة لمواجهة جميع أنواع الكوارث”.

وأكّد “أنّنا نسعى جاهدين لتلبية أيّ نداء أو استغاثة، والوقوف إلى جانب أهلنا وتبديد قلقهم وهواجسهم مهما بلغت بنا التحديات والصعوبات، بعزيمة قلّ نظيرها وبتجهيزات ومعدّات لم تعد متناسبة مع حجم التدخّلات المطلوبة منّا”. وبيّن أنّ “عناصر الدفاع المدني من موظّفين ومتطوّعين، قد هبّوا للمشاركة في جهود الإطفاء والإنقاذ إثر الانفجار الّذي وقع في المرفأ في الرابع من آب، في ظروف مأساويّة استدعت تدخّل العديد من الدول الصديقة لمعالجة نتائجه الكارثيّة، واتّضح لنا أنّ ثمّة ضرورة لإعادة النظر في الخطّط الاستراتيجية الموضوعة من قِبل المنظّمة لإدارة أزمات بهذا الحجم؛ بما يؤدّي إلى بلوغ مرحلة متقدّمة في التعاطي بمزيد من الإحترافيّة مع كارثة مماثلة”.

كما أعلن أنّ “في اليوم العالمي للدفاع المدني، نجدّد العهد إلى أهلنا بالبقاء إلى جانبهم في كلّ زمان ومكان ومهما قست علينا الظروف أو اشتدّت الصعوبات، نحن من الناس ومعهم في صفّ واحد، ولن تثنينا المعوّقات ولا الحملات الظالمة عن أداء الواجب، ونؤكّد لمن نَذر نفسه للخدمة العامّة وانضوى تحت لواء الدفاع المدني، موظّفًا كان أم متطوّعًا، أنّ حقّه لن يضيع أبًدا وسنؤدّي الأمانة إلى أهلها بلا تردّد”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here