وقف نشر قصص لـ«دكتور سوس»: عنصرية وتنميطية

227

شفقنا- بيروت-

أعلنت الشركة المعنية بالحفاظ على تراث الكاتب الأميركي الراحل «دكتور سوس» وقف نشر ست قصص أطفال ألفها قبل عقود لاحتوائها على صور عنصرية ونمطية وعرقية. ومن بين القصص المشمولة بالقرار «أند تو ثينك ذات آي سو إت أون مولبوري ستريت»، التي تظهر فتى صينياً يحمل وعاء وعيداناً تُستخدم عادة لتناول المأكولات الصينية. كذلك سُحبت قصة «إف آي ران ذي زو» التي تظهر شخصيات بشوارب طويلة ترتدي ما يشبه الزي التقليدي الصيني. وأوضحت دار «دكتور سوس إنتربرايزس» أن هذه الكتب تمثل شخصيات بصورة «غير ملائمة وجارحة»، لافتة الى أن قرار السحب اتخذ العام الماضي، بالاتفاق مع دار «بنغوين راندوم هاوس». وأضافت المجموعة في بيان لها أن «سحب هذه الأعمال ليس سوى أحد جوانب التزامنا وخطتنا للتأكد من أن كاتالوغ دكتور سوس إنتربرايزس يمثل ويدعم كل المجتمعات والعائلات». وقد أصبح تيودور سوس غيزيل (1904-1991) المعروف باسم دكتور سوس، اعتباراً من ثلاثينات القرن الماضي أحد الأسماء المرجعية في أدب الأطفال في الولايات المتحدة، وتباع قصصه في بلدان كثيرة حول العالم. وقد بيعت أكثر من 600 مليون نسخة من كتب «دكتور سوس» كما اقتُبست أعماله في السينما، بخاصة مع «ذي غرينش» بجزءيه و«ذي لوراكس»، وأيضاً «هورتون هيرز إيه هو». وكانت دراسة قد نشرتها جمعية «كونشس كيد» التي تروج للمساواة في صفوف الشباب عام 2019 قد أكدت أن قصص دكتور سوس تروج لصور عرقية نمطية خاصة تجاه السود.

الاخبار

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here