الحسن لـ “شفقنا”: فقدان الثقة يعرقل تشكيل الحكومة.. وارتفاع الدولار ارتفاع سياسي

1220

خاص شفقنا-بيروت-
مع كل ارتفاع في سعر الدولار يزداد الوضع الإقتصادي تأزماً، فيما أزمة تشكيل الحكومة تراوح مكانها سياسياً. وعلى الارض سلاح قطع الطرقات بات الوسيلة للضغط في سبيل تحقيق المصالح للبعض، “هناك استعصاء سياسي تسبب باستمرار مسلسل قطع الطرقات ولا توجد مؤشرات أو ارادة لدى الأفرقاء السياسيين لتشكيل الحكومة” يقول الباحث والكاتب السياسي سمير الحسن لـ “شفقنا” ، ويؤكد بأنه طالما استمر هذا الإستعصاء فالحراك سيستمر بغض النظر عن القوى السياسية التي تحاول الإستثمار فيه.

وتابع الحسن:” يجب البحث بأسباب وليس فقط بنتائج ما وصلنا إليه اليوم”، مؤكدا أنه هناك أزمة حقيقية وعميقة تستدعي تحرك القوى السياسية لتشكيل حكومة تعمل لفرملة الإنهيار على الأقل.

وأشار الحسن إلى أن فقدان الثقة لعب دوراً أساسيا في تعذر الوصول إلى حلول في الملف الحكومي ناهيك عن العقم الموجود لدى القيادات اللبنانية، واعتقاد البعض منهم بأنه وبدون رضا الدول الإقليمية لا يمكن تشكيل الحكومة والحصول على المساعدات، مضيفا أنه وقبل الانتخابات الأمريكية وفوز جو بايدن تهيب البعض من العقوبات وتم الاتفاق على ترحيل موضوع الحكومة إلى ما بعد فوزه بالانتخابات، واليوم لا أعتقد بأن الخارج بصدد الإهتمام بالساحة اللبنانية كون الإقليم في الوقت الحالي مليئ بالتناقضات ولا يوجد رؤية واحدة للمشهد اللبناني.

وحول لقاء الرئيس المكلف سعد الحريري مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف واللقاء المرتقب للأخير مع رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد لفت الحسن إلى أنه واضح تماماً الانفتاح الروسي على المنطقة والحضور المتجدد له فيها، واليوم روسيا الاتحادية تزاحم على النفوذ وتريد ان يكون لها حضور سياسي في المنطقة، موضحا أنه لا يعتقد بأن لدى الروس القدرة على فرض الحكومة في لبنان، ولكنها ربما تستطيع ان تلعب دور الوساطة مع القوى الاقليمية خاصة السعودية او الامارات لتشجيع الحريري على تشكيل الحكومة لكن حتى الان هذا الامر متعذر وما تفعله روسيا هو مجرد محاولة لتأكيد الحضور في لبنان وفي المنطقة.

ولامس الدولار عتبة الـ 12000 ليرة لبنانية مقابل الدولار الواحد في ارتفاعٍ لم يشهده لبنان سابقاً، وفي هذا السياق اعتبر الحسن بأن الارتفاع هو ارتفاع يمكن وضعه في خانة الاستغلال السياسي وهناك بعض الافرقاء التي تحاول من خلال هذا الارتفاع تشكيل ضغط مؤثر على باقي القوى السياسية لتحقيق بعض المكاسب، لافتا إلى أن ارتفاع الدولار الجنوني الذي شهدناه يأتي نتيجة تناحر القوى السياسية فيما بينها بدل ان تسارع الى وقف الانهيار وتشكيل حكومة وطنية.

مهدي سعاديشفقنا

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here