لقاحات الـ”ميدل إيست”… تنفيعات

33

شفقنا- بيروت-

أكدت معلومات صحيفة “الأخبار” أنّ شركة طيران الأوسط “الميدل إيست” حوّلت موضوع اللقاحات إلى “بازار” فقد اشترت حصّة تفوق حاجاتها من اللقاحات، في وقت أنّ الدفعة الأولى من “سبوتنيك” التي وصلت لم تكن كبيرة، وعديدةٌ هي الشركات الخاصة التي لم تستطع تأمينها لموظفيها بعد.

وكشفت “الأخبار” أنّ الـ”ميدل إيست” طبّقت على اللقاحات الأسلوب الذي تعتمده في توزيع بطاقات السفر على نافذين من سياسيين وإعلاميين وأمنيين وأصدقائها.

وأشارت إلى أن الشركة الطيران “الوطنية” تُوزّع أيضاً كميات من اللقاح على قوى سياسية وحزبية وإعلامية وأمنية، مخصّصة مركزها بعد انتهاء الدوام لتقديم اللقاح لـ”المُنتفعين”منها.

وكانت شركة طيران الأوسط “الميدل إيست” أوّل من افتتح دخول اللقاح الروسي”سبوتنيك” إلى لبنان عبر القطاع الخاص، حيث اشترت حصّة من الكمية التي أمّنتها شركة “فارمالاين”، مُحتفلةً بتطعيم طاقمها وعاملين في المطار.

المصدر:صحيفة الأخبار

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here