أكثر من 800 مليون وظيفة على مستوى العالم تتضرّر من تغيّر المناخ

37

شفقنا- بيروت-
كشفت دراسة أجرتها شركة الاستشارات الإدارية “ديلويت” أن أكثر من 800 مليون وظيفة في جميع أنحاء العالم تتضرر من تغير المناخ والتحوّل إلى الطاقة المتجددة؛ أي ما يعادي ربع إجمالي القوى العاملة على مستوى العالم اليوم.

وجاء في الدراسة المقرر عرضها في مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ (كوب 27) في منتج شرم الشيخ المصري اليوم الثلاثاء: “مخاطر [فقدان] الوظائف يبلغ أكبر مدى له في منطقة آسيا-الباسفيك وأفريقيا، تماما كما هو الحال بالنسبة لإمكانية توفير وظائف إضافية”.

وبحسب الدراسة، فإن الوظائف الأكثر تضررا من تغير المناخ هي الوظائف في مجالات الزراعة والطاقة والتعدين والصناعة والنقل والبناء.

وقال برنارد لورنتس، خبير شؤون المناخ في “ديلويت” إن بعض هذه القطاعات على حافة التحول بسبب إنتاجها المرتفع لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون، والبعض الآخر – مثل الزراعة – مهدد بالفيضانات أو الحرارة المرتفعة أو العواصف. وفي منطقة آسيا-الباسفيك وأفريقيا يعمل أكثر من 40% من القوى العاملة في هذه القطاعات المعرضة للخطر.

ت دراسة أجرتها شركة الاستشارات الإدارية “ديلويت” أن أكثر من 800 مليون وظيفة في جميع أنحاء العالم تتضرر من تغير المناخ والتحول إلى الطاقة المتجددة؛ أي ما يعادي ربع إجمالي القوى العاملة على مستوى العالم اليوم.

وجاء في الدراسة المقرر عرضها في مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ (كوب 27) في منتج شرم الشيخ المصري اليوم الثلاثاء: “مخاطر [فقدان] الوظائف يبلغ أكبر مدى له في منطقة آسيا-الباسفيك وأفريقيا، تماما كما هو الحال بالنسبة لإمكانية توفير وظائف إضافية”.

وبحسب الدراسة، فإن الوظائف الأكثر تضررا من تغير المناخ هي الوظائف في مجالات الزراعة والطاقة والتعدين والصناعة والنقل والبناء.

وقال برنارد لورنتس، خبير شؤون المناخ في “ديلويت” إن بعض هذه القطاعات على حافة التحول بسبب إنتاجها المرتفع لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون، والبعض الآخر – مثل الزراعة – مهدد بالفيضانات أو الحرارة المرتفعة أو العواصف. وفي منطقة آسيا-الباسفيك وأفريقيا يعمل أكثر من 40% من القوى العاملة في هذه القطاعات المعرضة للخطر.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here