ردّ لبناني واضح على وزير الخارجية الفرنسيّ: لبنان ضد توسيع الحرب

38

شفقنا- بيروت-
أجرى وزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيجورنيه أمس محادثات سريعة مع المسؤولين اللبنانيين الكبار، حاملاً اليهم تحذيرات معروفة من توسّع الحرب وضررها على لبنان، ومقترحات وافكاراً حول سبل تبريد الجبهة الجنوبية، كانت بحسب معلومات «الجمهورية» من مصادر رسمية تابعت زيارته، هي نفسها التي حملها الموفد الرئاسي الاميركي آموس هوكشتاين وتقضي «بإبعاد قوات «حزب الله» عن الحدود الجنوبية بين 6 و10 كيلومترات الى الشمال ونشر الجيش اللبناني بعديد اضافي عند هذه الحدود، وتوسيع مهمات قوات حفظ السلام الدولية العاملة في الجنوب («اليونيفيل»)، وأن فرنسا أبلغت الى المسؤولين اللبنانيين استعدادها والمجتمع الدولي لمساعدة الجيش عتاداً وتدريباً وتقديم الدعم اللوجيستي والمالي عند انتشاره على الحدود الجنوبية».

وذكرت المصادر انّ الرد اللبناني كان واضحاً كما يكرره المسؤولون علناً، ومفاده «انّ لبنان ضد توسيع الحرب ويريد التطبيق المتوازن للقرار الدولي 1701 أي من جانبي الحدود، بما يكفل وقف الخروقات للسيادة اللبنانية واستعادة الاراضي اللبنانية المحتلة». واشارت المصادر الى انّ سيجورنيه لم يخفِ قلق فرنسا من «وجود مخاطر على لبنان في حال استمرار المواجهات العسكرية في الجنوب، خصوصاً لجهة وجود نية اسرائيلية بتدمير نحو 48 قرية جنوبية حدودية لبنانية وتهجير سكانها».

المصدر: صحيفة الجمهورية

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.