الشاعر السوري حسن بعيتي من كربلاء: هيبة حرم الحسين تتصاغر امامه كل الكلمات والقصائد

301
الشاعر السوري حسن بعيتي

شفقنا- بيروت-
قال الشاعر السوري الذي شارك في فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي بنسخته (17) ان هيبة هذا الحرم الحسيني تتصاغر امامه كل الكلمات والقصائد، مشيرا الى انه كان يشعر ان قصيدته جيدة وهو في سوريا، وعند وصوله الى حرم الامام الحسين (عليه السلام) شعر انها يجب ان تكون اكبر بكثير.

وبين الشاعر السوري حسن بعيتي في تصريح لوكالة نون الخبرية “اقولها بكل صدق، قبل ان اصعد المنبر واقرأ قصيدتي شاهدت ان هيبة هذا المكان تتصاغر امامه كل الكلمات والقصائد، وكنت اشعر ان قصيدتي جيدة وانا في سوريا، وعند وصولي الى حرم الامام الحسين (عليه السلام) شعرت انها يجب ان تكون اكبر بكثير، وبرأيي الشخصي ان المطلوب من كل مجتمع متدين ان يقدم صورة معاصرة قادرة على مواكبة الحياة، لان هناك تهمة لابد ان ندحضها جميعا، التي مفادها ان الزمن يتحرك، بينما يتهم العقل المتدين بعدم مواكبة هذه الحركة، وبرأيي ان هذه المهرجانات وظيفتها ان تحرك الماء الساكن قليلا، وان تساهم في اثبات حركية هذه القيم، وابسط دليل هو قول الامام علي (عليه السلام) ” من تساوى يوماه فهو مغبون” ، وهو يعني ان ليس هناك اعلى من هذا الفهم لحركية الحياة والزمن”.

وأضاف بعيتي “باعتقادي من الضروري ان يكون الانسان متمسكا بالثقافة والحياة بالاضافة الى ايمانه وتمسكه بدينه، واقامت مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي بنسخته (17) يؤكد هذا الكلام، وما لاحظته خلال اكثر من زيارة جئت بها الى العراق ان هناك فكر متقدم جدا من توسيع القيمة لتشمل الجميع، لان التوسعة تأتي من الله كون احد اسمائه الحسنى هو الواسع، ولابد ان يسعى الجميع ولابد لمن يعرف الله ان يكون واسعا، وتناقشنا في حوارات جنابية خلال ايام المهرجان عن دور المرجعية الرشيدة في توسيع الخدمات، ووصلنا الى ان هناك من سيطلق الاتهامات حتى تصل الى الرأي العدواني او تتضرر مصالحه او لاسباب اخرى، وفي النهاية لابد لنا ان نكون جميعا اصحاب قيمة واسعة، وافضل مثال هو الامام الحسين (عليه السلام) الذي قدم هذه القيمة الواسعة التي لا تخص فئة دون اخرى، ويمكن من ميزات الاسلام اذا قسناه بالاديان الاخرى انه دين للعالمين اي ليس مخصص لشعب او فئة دون اخرى، وان الباب مفتوح لكي يكونوا فيه، وهذه القيمة الواسعة برأيي اهم ما يمكن ان يجعل من دين ما، دينا انسانيا، وعالميا، وعظيما، وخلاقا”.

المصدر: وكالة نون – قاسم الحلفي ــ كربلاء المقدسة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.