خاص- متى تنصف الدولة الأساتذة المتعاقدين في الجامعة اللبنانية؟

864

خاص شفقنا- بيروت-
نظمت اللجنة الرسمية للأساتذة المتعاقدين في الجامعة اللبنانية ظهر اليوم اعتصامًا أمام وزارة التربية والتعليم العالي، وذلك من أجل الإسراع في إنجاز ملف التفرغ، وكانت قد أعلنت اللجنة أمس إضراباً لمدة أسبوع، كوسيلة ضغط للمطالبة بحقوقهم إذ لم يعد بإمكان الأساتذة تحمّل المزيد من الوقت الضائع.

عضو هيئة التنسيق النقابية ورابطة الأساتذة المتعاقدين في الجامعة اللبنانية الدكتور وليد الشعار أوضح، خلال حديث خاص مع وكالة “شفقنا”، إلى أنّه فيما يتعلّق بدراسة ملف التفرّغ، هناك ثقة كبيرة بوزير التربية عباس الحلبي وبالمعايير التي وضعها، وذلك بعد الاطلاع عليها شخصيا، حيث أن هناك معايير أكاديمية وعلمية، إضافة إلى مسألة الحاجة ومسألة الأقدمية، كل هذه المعايير أخذت بعين الاعتبار لناحية الطوائف الإسلامية.

وتابع: “ولكن.. فيما يتعلّق بالطوائف المسيحية، ليس هناك أي معيار لذا هم متضطرّون إلى أخذ الجميع، بغض النظر عن الكفاءة وأي موضوع آخر، وذلك من أجل أن يكون هناك توازن طائفي”.

أمّا بالنسبة لموضوع التحرّك اليوم والاعتصام فهو من أجل المطالب المحقّة للأستاذ، من الفترة السابقة وصولا إلى اليوم، فالتعليم لمدّة سنة يعادل 200$، بحسب الشعار، لذا كان يجب أن يتم تحسين بدل التعليم عن الساعة الواحدة على الأقل، ومع إعطاء بدل للنقل، لأن الأساتذة فعليّا يمارسون عملهم بالمجّان، هذا الأمر هو مطلب جانبي مع المطلب الأساسي والأهم هو التفرّغ وهو ما يجري الحديث عنه اليوم.

لقد انتظر أساتذة الجامعة اللبنانية المتعاقدون وقتا طويلا لانصافهم، وسط أزمة معيشية تعصف في البلاد منذ سنوات وما زالت، والجدير بالذكر أن أغلبهم يعتاش فقط من هذا الراتب، فهل تحقّق الدولة العدل في ملف التفرّغ؟؟

وفاء حريري – شفقنا

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.