خاص- هل يصعّد الاحتلال الإسرائيلي حربه على لبنان؟

187
الكاتب والباحث السياسي سامر كركي

خاص شفقنا- بيروت-
تستمر الحرب الإسرائيلية على لبنان وسيتمر معها مسلسل القتل والتدمير الممنهج للقرى والبلدات الجنوبية، لكن ما هي أفق هذه الحرب، وهل التهديدات الإسرائيلية المتكررة بتوسعة الحرب قابلة للتنفيذ في ظل غرقه في وحول غزّة؟

الكاتب والباحث السياسي سامر كركي أكّد في حديث خاص لوكالة شفقنا، أن قواعد الاشتباك قد سقطت أو تغيرت ولكنها حتى الآن لا زالت ضمن سيطرة المقاومة، كما أنالعدو يحاول أن يخلق قضية مهجرين في لبنان مقابل قضية المهجرين لديه، والتي تقض مضجع الكيان في شمال فلسطين المحتلة، وقد بلغ عدد المستوطنات الإسرائيلية المدمرة 43.

ويضيف كركي: المقاومة تدير معركة أشبه بحرب كلاسيكية وليست حرب عصابات وبشكل ممنهج وحكيم وتكسب على العدو بالنقاط، بينما نجد العدو عاجزا عن توسيع الحرب لتصبح شاملة رغم أن احتمالاتها تبقى واردة، لأنه خسر عنصر المفاجأة، والمقاومة صحيح انها لا تريد الحرب ولكنها مستعدة لها.

أما في غزة حيث يستمر مسلسل القتل الذي ينتهجة جيش الاحتلال بحق الفلسطينيين، فيشير كركي إلىأن الولايات المتحدة الاميركية تعطي حيوية تكتيكية واستراتيجية للكيان الصهيوني مع بعض الضوابط والسقوف والأخير لا يستطيع أن يتخطاها، والواضح حتى الآن أن الكلمة ستكون للميدان في ظل فشل المسار الدبلوماسي والتعنّت الصهيوني، علّه يحقّق في المربع الأخير في رفح إنجازا نوعيا فيما يتعلق بملف الأسرى أو بقادة المقاومة يستطيع صرفه في الداخل الاسرائيلي الذي مازال حتى الآن مؤيّدا للحرب بأغلبيته الساحقة، بينما يكفي المقاومة والمقاومات عبر التاريخ الصمود للانتصار، وأيضا العدو لا يملك استراتيجية خروج واضحة فيما يتعلق باليوم التالي.

شفقنا- مكتب بيروت

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.