خاص- بعد حركة الموفدين الجديدة إلى لبنان هل تتفكك العقد السياسيّة؟

366
أستاذ العلاقات الدولية الدكتور جمال واكيم

خاص شفقنا- بيروت-
عاد الحديث مجدّدا عن تحرّكات جديدة على الساحة اللبنانية لحلحلة الملف الرئاسي، خاصة بعد عودة وفد اللجنة الخماسية إلى بيروت أول من أمس والحديث اليوم عن زيارة مرتقبة لوزير خارجية فرنسا ستيفان سيجورنيه من أجل محاولة فصل هذا الاستحقاق عن الحرب الحاصلة على قطاع غزة، فهل سنشهد تفكيكا للعقد الحاصلة في هذا الملف؟

أستاذ العلاقات الدولية الدكتور جمال واكيم أكد في حديث خاص لوكالة “شفقنا”، أن لا جديد فيما يتعلّق بالملف الرئاسي طالما أنّ الوضع إقليميا معلّق، لن يكون هناك أي شيء على الصعيد المحلّي.

وحول عودة الزيارات واللقاءات المتعلّقة في هذا الشأن، قال واكيم: “الإخوان الأوروبيون يأتون إلى لبنان بحجج ومهمّات وهمية، وحتى على صعيد تحرّكات اللجنة الخماسية لا جديد لديها، خاصّة بما أشيع عن الاقتناع بخيار المرشّح الثالث ومن أبرز الأسماء لذلك هو إسم المدير العام للأمن العام بالإنابة اللواء الياس البيسري”.

وفيما يتعلّق بزيارة المسؤولين اللبنانيين إلى الخارج، أشار واكيم إلى أنّ زيارة قائد الجيش اللبناني جوزف عون إلى فرنسا والتي جرى الحديث عنها في الإعلام بشكل كبير، هي لتأمين مساعدات مالية وصحية لعناصر الجيش اللبناني من ضباط وجنود، أمّا بالنسبة لزيارة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي فهو بنهاية المطاف رجل لديه أعمال خاصة في فرنسا ذهب للإطمئنان عليها، بحسب واكيم.

وكرّر واكيم كلامه بأنّه ليس هناك أي تسويات في الوقت الراهن، وكل ما ينشر هو كلام صحف فقط بعناوين فارغة من المضمون.

وفاء حريري – شفقنا

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.