خاص – الإمام الرضا “ع”.. منبعٌ نستلهم منه ما يصوب مسارات حياتنا

237
الشيخ خليل رزق

خاص شفقنا- بيروت-
في أجواء ولادة الإمام علي بن موسى الرضا “ع”، ثامن الأئمة الأطهار عليهم السلام أجمعين، لا شك أنّ في حياته ما يمكن استلهامه ليكون لنا بمثابة المرشد الذي يصوب مسارات حياتنا، فحياة المعصومين “ع” كانت تذخر بكل الكمال الذي يصبو إلى الوصول إليه كافة المؤمنون، لينالوا شفاعة المعصومين “ع” ورضا الله عز وجل.

وفي هذا السياق قال الشيخ خليل رزق في حديث خاص لوكالة “شفقنا” أنّ الإمام الرضا “ع” وسائر الأئمة “ع” كان يشملهم المنهج الواحد في العمل وفي تطبيق أحكام الشريعة وفي كونهم الذين يبينون أحكام الله وشرعيته سبحانه وتعالى.

وأشار الشيخ رزق إلى أنّه هناك عبر كثيرة يمكن للإنسان أنّ يتوقف عندها في قضية الإمام الرضا “ع” وواحدة منها هي السلوك العملي الأخلاقي لأئمتنا عليهم السلام، كما هو معروف أنّ الإمام الرضا عندما كان في طريقه إلى خرسان وتوقف عندما حان وقت الطعام، جلس مع مجموعة من أصحابه لتناول الطعام، هنا الإمام “ع” وجد أن أصحابه قد افترشوا فراشاً آخر لبعض الغلمان ممن كانوا حول الإمام “ع” (الخدم)، الإمام “ع” استنكر عليهم هذا العمل، وطلب منهم أن يجلسوا معه، وقال لهم إنّ الرب واحد وإنّ علينا أنّ نحترم الجميع.

وتابع الشيخ رزق أنّ الإمام تلا خطبة طويلة حينها ولكن في خلاصة مضمون ما قاله أنّه ينبغي أنّ يكون الجميع على مائدة واحدة لأنّ الله سبحانه وتعالى واحد، مؤكّدا أنّ هذا الفعل من الإمام يشير إلى الكثير من المعاني والتي من أهمها التواضع وعدم التكّبر على الآخرين وكيف نتعاطى مع بعضنا البعض بأسلوب فيه الكثير من الرحمة والشفقة وعدم التعالي على الآخرين.

مهدي سعادي –شفقنا

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.