الشيخ يزبك زار عائلة فخري في بتدعي: جئنا لنقف على خاطر العائلة لدرء الفتنة

150

شفقنا – بيروت –  أشار رئيس الهيئة الشرعية في “حزب الله” الشيخ محمد يزبك خلال زيارته عائلة آل فخري في بتدعي قضاء بعلبك ولقاء أبناء المغدورين في منزل العائلة الى اننا “جئنا لنقف على خاطر العائلة لدرء الفتنة، ولقد كلفني وجهاء العشائر في المنطقة بأن نزور العائلة ونتباحث معها بإجراء مصالحة”.

ولفت الشيخ يزبك الى ان “وجهاء العشائر يستنكرون هذه الجريمة ويؤكدون على العيش المشترك لهذه المنطقة من أجل تكفيف آلامنا لنضع أيدينا بأيديكم لما يحقق الخير والصلاح لهذه المنطقة”.

من جهة اخرى، طالب احد أبناء المغدورين “بتسليم القتلى الى العدالة قبل أية مصالحة، ونحن من لحظة الجريمة قررنا بعدم الثأر افساحاً في المجال امام العدالة والدولة لتأخذ مجراها ولدرء الفتنة في المنطقة”.

يذكر أن جريمة بتدعي وقعت في (15 تشرين الثاني 2014) بعد عمليات دهم للجيش اللبناني في الدار الواسعة في بعلبك، وقيام فارين من ال جعفر خلال هروبهم نحو سهل بعلبك الى اقتحام منزل عائلة صبحي سليم الفخري في بتدعي وهم نيام محاولين اخذ السيارات الرباعية الدفع التي تملكها العائلة بالقوة، فاطلقوا النار على افراد العائلية ما ادى الى مقتل صبحي فخري وزوجته وإصابة ابنه.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here