مجلس الوزراء اللبناني لمعالجة العقوبات المالية الأميركية

91

شفقنا- بيروت- أجّل مجلس الوزراء، في جلسته العادية امس، الملفات الخلافية، لا سيما حول ملف تلزيم إنشاء معمل دير عمار، وتعيينات محافظ لجبل لبنان ورئيس وأعضاء مجلس إدارة تلفزيون لبنان، الى ما بعد إجراء الانتخابات البلدية، لكنه دخل في نقاش طويل حول أمور إجرائية اخرى، أبرزها العقوبات الاميركية التي تفرضها الادارة الاميركية على المصارف التي تتعامل مع «حزب الله»، وصفقة تلزيم معمل كهرباء دير عمار، الذي أخذ حيزا كبيرا من النقاش القانوني والمالي، ولم يتم إقرار أي بند من البنود.
وقد بدأت الجلسة بكلمة للرئيس تمام سلام دعا فيها كالعادة الى ضرورة انتخاب رئيس للجمهورية لتنتظم السلطات، ونوه بإجراء الانتخابات البلدية وبجهود وإدارة وزارة الداخلية، آملاً أن تكون الانتخابات البلدية حافزاً لإتمام سائر الاستحقاقات الدستورية بما يؤمن انتظام عمل سائر المؤسسات.
وقبل الدخول في جدول الاعمال، طلب وزيرا «حزب الله» محمد فنيش وحسين الحاج حسن، اتخاذ موقف صارم من مجلس الوزراء حيال القرار الاميركي بملاحقة أفراد «حزب الله» عبر المصارف اللبنانية والعالمية، واعتبرا انه أمر خطيرلا يجوز السكوت عنه، والاجراءات يمكن ان تتفاقم. وجرى نقاش في الموضوع شارك فيه معظم الوزراء الذين أكدوا وجوب معالجة هذا الموضوع بهدوء وبعيدا عن الإعلام والتسريب، وانتهى النقاش بتكليف الرئيس سلام متابعته لمعالجته مع وزير المال علي حسن خليل وبالتعاون مع حاكم مصرف لبنان رياض سلامة وإبلاغ مجلس الوزراء بالنتيجة.
وجرى نقاش طويل استهلك معظم وقت الجلسة حول مشروع تلزيم إنشاء محطة دير عمار، حيث استند وزيرا المال علي حسن خليل والاشغال غازي زعيتر الى قرار ديوان المحاسبة برفض حسم قيمة الضريبة على القيمة المضافة على شركة «j&p avax» التي التزمت المشروع وهو بقيمة 500 مليون دولار، لكن وزير الخارجية جبران باسيل الذي أتم تلزيم المشروع خلال تسلمه وزارة الطاقة، أبرز قرارات لمجلس الوزراء ودائرة المناقصات ومجلس شورى الدولة بحسم الضريبة نظرا لكلفة المشروع العالية وأيده بذلك وزير الطاقة ارتور نظاريان.
وتحدث الوزير محمد فنيش الذي طالب «بحل للموضوع لتجنيب لبنان المزيد من الأزمات العامة»، والوزير نبيل دو فريج الذي استغرب النقاش المطول في موضوع لا توافق عليه ولا تصويت لعدم وجود المستندات بين يدي الوزراء، كما قدم وزير الاتصالات بطرس حرب مطالعة وصفت بالقانونية لتبرير ضرورة احتساب قيمة الضريبة.
واعتبر باسيل «أن هناك من يخترع حججا كالعادة لتعطيل المشروع»، وأوضح لـ «السفير» ان أكثر الوزراء اقتنع بوجهة نظرنا، لكن الوزير زعيتر اعترض ورفض إقرار المشروع. وتأجل البحث به الى جلسة الخميس المقبل.
وأجل المجلس البحث في تعيين محافظ اصيل لجبل لبنان خلفا للمحافظ بالوكالة الامين العام لمجلس الوزراء فؤاد فليفل، والمطروح له محمود مكية، ورد وزير الداخلية نهاد المشنوق التأجيل الى عدم إحداث بلبلة في الانتخابات البلدية.
ولم يطرح بند تعيين رئيس وأعضاء مجلس إدارة تلفزيون لبنان، وقد أعدّ وزير الإعلام رمزي جريج اقتراحاً بالأسماء لعرضه أمام مجلس الوزراء وهي: الرئيس عن الكاثوليك: طلال المقدسي أو كميل منسى أو جورج كلاس. الاعضاء: عن الموارنة: جورج جبور أو جورج صدقة. عن السنّة: سمير منصور أو غالب الأيوبي. عن الدروز: زياد شيّا. عن الأرثوذكس: شوقي ساسين. عن الشيعة: ذو الفقار عيدي. وجرى تأجيله لعدم نضوج التوافق على الرئيس وعلى العضو الارثوذكسي.
صحيفة السفير

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here