دمشق تقبلت التعازي بالشهيد بدر الدين: تأكيد على قيمة الدماء التي ستحقق النصر

785

شفقنا-بيروت- أقيم في العاصمة السورية دمشق احتفال تأبيني حاشد لتقبل التعازي والتبريكات باستشهاد القائد مصطفى بدر الدين “السيد ذو الفقار”، بحضور شخصيات سياسية وعلمائية وفعاليات، وكانت عدة كلمات أكدت على دور القائد الشهيد في رفع شأن المقاومة، وعلى حتمية النصر في المعركة ضد الارهابيين ومن خلفهم في سوريا.
وكان من أبرز الكلمات ما أدلى به الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد جبريل، متحدثًا باسم الفصائل الفلسطينية، حيث أشار إلى ان القائد مصطفى بدر الدين حمل السلاح 40 عاماً واصبح قائدا من خلال مسيرته.
ولفت جبريل إلى أن حزب الله كان في طليعة من قدم كواكب الشهداء، وأنه حوّل شريحة كبيرة من اللبنانيين الى شعب مقاوم مقدام.

الزعبي: وقود المعركة بالنسبة لنا هم الشهداء والجرحى

بدوره وزير الاعلام السوري عمران الزعبي، وخلال تقديم التعزية بالقائد بدر الدين، اعتبر ان وقود المعركة بالنسبة لنا هم الشهداء والجرحى، قائلًا “نحن اصحاب هذه البلاد ولا السعودي ولا القطري ولا التركي ولا الاسرائيلي ولا الاميركي لهم في هذه البلاد حبة رمل واحدة”.

وأكد الزعبي أنه على الجميع اذا اراد ان يضع قدمه في سوريا ان يخلع نعاله وان ينحني تحت بوابة دمشق، وأنه لا يوجد مخطط في العالم يستطيع ان يمزق وحدة سوريا.

وأضاف وزير الاعلام السوري “اذا كان مصطفى بدر الدين القائد العزيز قد سبقنا الى الشهادة فنحن كلنا مشاريع شهداء ومقاومة الغزاة الارهابيين هو قدرنا”، موجهًا التحية الى عائلة الشهيد والى المقاومة والى سيد المقاومة سماحة السيد نصر الله وكل التحية والتقدير للرئيس بشار الاسد ضمانة سوريا وحصن الامة.


الشيخ حسون: سوريا بارضها وشعبها وقيادتها لن تنساك يا بدر الدين

وكانت كلمة لمفتي سوريا، الشيخ أحمد بدر حسون، بعد مشاركته في تقديم العزاء والتبريك بالقائد الشهيد بدر الدين، حيث قال “ذوالفقار اخي الغالي طرقت باب الشهادة عدة مرات لكن الله ارادك منا قريبا”، وأضاف “يا بدر الدين عليك سلام الله وانت ترتقي الان الى مقعد صدق عند مليك مقتدر”.

وتابع الشيخ حسون “يا ذوالفقار بحثت عن الشهادة فهربت منك عدة مرات لتبحث عنها بالشام الى قرب مقام السيدة زينب لتؤكد اننا لا نقبل بالتعرض لمقامها”، وأضاف ” أن سوريا بارضها وشعبها وقيادتها لن تنساك يا بدر الدين لن تنسى صدقك لن تنسى صمودك”.

من جهة أخرى أكد المفتي حسون أننا أمة مشينا على خطى النبي واله نقول للعرب لا نريد مِنكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا، و”نحن أمة رسول الله نقول هيهات منا الذلة”.

السيد ابراهيم امين السيد: السيد ذوالفقار سيقترن اسمه بالنصر في سوريا ام المعارك

كلمة المقاومة ألقاها رئيس المجلس السياسي في حزب الله، السيد ابراهيم امين السيد، الذي شكر “اهلنا في سوريا والقيادة السورية على هذه الوقفة التي تعبر عن الوحدة التي تجاوزت الشعارات الى وحدة الكلمة والموقف والدم”.

وأكد السيد ابراهيم امين السيد أن رحيل القائد بدر الدين هي كرامة الشهادة والسيد ذوالفقار سيقترن اسمه بالنصر في سوريا ام المعارك.

وأشار سماحته إلى ان سوريا وقفت في وجه الاميركيين والاوروبيين ودعمت المقاومة الفلسطينية وساندتها في كل المحافل، لافتًا إلى ان هناك من بذل وجهد وقدم ضمانات لسوريا حتى تنتهي ازمتها من خلال الخروج في محور المقاومة لكن الرئيس الاسد رفض وهذه المعركة هي معركة الشعوب المقاومة.

وتابع رئيس المجلس السياسي في حزب الله أنه في المعركة بين المقاومة والاميركيين، المقاومة هزمت الاميركيين وكذلك هزمت الاسرائيليين، معتبرًا أن سوريا هي قلب الامة وقلب المشروع وقلب وحدة الامة.

وقال السيد ابراهيم امين السيد للسعوديين والخليجيين “اذا كنتم تريدون ان تدخلوا اسرائيل لتكون في منظومتكم وحليفتكم فافعلوا ما تريدونه من دون تدمير الامة”.
وختمك السيد امين السيد كلمته بالتأكيد على ان التضحيات كبيرة في لبنان وفلسطين وسوريا والعراق، “ونحن قدمنا قادتنا الكبار والعقول العسكرية والامنية ولكن هذه المعركة هي من اجل الحفاظ على دين رسو الله الذي ترخص امامه التضحيات”.

هذا وأقيمت في طهران أمس مراسم عزاء للشهيد مصطفى بدر الدين حضره العديد من المسؤولين الايرانيين، وعدد من ممثلي حركات المقاومة الفلسطينية والبعثات الدبلوماسية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here