البطالة تدفع السعوديين الى التباري في حرق شهاداتهم الدراسية

128

شفقنا- بيروت- أطلق المغردون السعوديون اليوم الاثنين وسما يحمل اسم (#حمله_احراق_الشهادات) ليصبح الوسم الأول في السعودية مطيحا بكل الوسوم الأخرى، بعد أن تحولت ازمة طبيب أسنان سعودي الدكتور مهنا سعود، الى حديث الساحة السعودية اثر حرقه شهادة الطب احتجاجا على البطالة.

وقال المغرد ترکی الشهلوب معلقا على الوسم ” المواطن ملّ من إهمالکم، وطرق تعبیره عن رفضه لواقعه المزری تتصاعد حدتها التفتوا له وأعطوه حقه فالیوم #حمله_احراق_الشهادات وغدا لانعرف ماذا !”.

وانتقد حساب “نحو الحریة” اهدار آل سعود للأموال قائلا: على الرغم من الارقام المفزغة للفقراء والنسبة الکبیرة للبطالة، الى ان #آل_سعود یهدرون اموالنا لدعم #مصر ، #الاردن ، الخ #حمله_احراق_الشهادات”.

وعلقت العنود قائلة: “#حمله_احراق_الشهادات من یقتلک لیس من یطلق علیک رصاصة .. بل من یقتل احلامک ..!! جیفارا”.

وسلط حساب “المقاومة الشعبیة” الضوء على حقیقة مرة بقوله: لو کنا فی دولة مؤسسات مدنیة حقیقة یحاسب فیها المجرم والفاسد لعاش الشعب حیاة کریمة لکنها مزرعة آل اسمع واطع ولاتفکر. #حمله_احراق_الشهادات”.

ورأى عبدالرحمن سعود البلی أن “وزارة عجزت عن توظیف طبیب أسنان سعودی فی مستشفى ثلاثة أرباع طاقمه الطبی من الأجانب هی وزارة یستحق مسؤولوها الجلد”.

وانبرت الحسابات المدفوعة والمعروفة بالتطبیل لنظام آل سعود لتدافع عن النظام فعلقت الدکتورة أمل المطیری بقولها، “احرقوها وأنتم الخسرانین! مو بس أنتم المتخرجین فیه ناس أکثر منکم کفاءه وقاعدین بالبیت, اصبروا ورزقکم بیجیکم”، فکان تعلیقها سلبیا للنظام أکثر مما هو مدافع عنه.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here