باسيل: لا حل سياسي في سوريا بدون عودة اللاجئين الى بلادهم

75

شفقنا- بيروت- رأى وزير الخارجية اللبنانية والمغتربين جبران باسيل ان “لا حل سياسي في سوريا بدون عودة اللاجئين الى بلادهم”، معتبرا ان “لبنان ليس وكالة سياحة لاستقبال اللاجئين من اجل الاشادة به في المحال الدولية بل من حقه فرض ما يريد بالمال والامكانيات والتعامل معه من منطلق حتمية عودة اللاجئين الى دولتهم”.
وفي تصريح له بعد خروجه من طاولة الحوار الوطني شدد باسيل على ان “الشعب السوري مكانه الطبيعي في سوريا وليس لبنان وهناك مخطط لتهجيره وافراغ سوريا ودول المنطقة من تنوعها وهذا ما يحلو للفكر الاسرائيلي والفكر الاحادي خدمة للتكفيريين”، مطالبا الدولة اللبنانية ان “تأخذ الاجراءات المناسبة من قبل الدولة اللبنانية حرصا على الشعبين اللبناني والسوري”.
واشار باسيل الى “اننا طالبنا وقمنا بجهد حقيقي من اجل ادخال فقرة جديدة في جدول اعمال مؤتمر فيينا مخصصة لموضوع النازحين في لبنان وهي تتكلم عن العودة الامنة بحسب المعايير الانسانية وفق مصلحة الدولة المضيفة في المرحلة الانتقالية وليس بانتظار الحل النهائي”، مؤكدا ان “التوطين ليس فزاعة”، لافتا الى “ورقة غير رسمية صادرة عن رئيس حكومة اوروبية يؤكد فيها ضرورة بقاء النازحين السوريين حيث هم كي لا يتوجهوا الى اوروبا”، كما لفت ايضا الى “تقرير صادر عن دولة تعد قوة عظمى يتحدث عن بقاء النازحين حيث هم في البلدان المضيفة”.
واشار باسيل الى “تقرير صادر عن امين عام الامم المتحدة بان كي مون بعنوان “كيفية التعامل مع الاعداد الكبيرة من النازحين”، يتحدث عن كيفية استيعاب اللاجئين، الحد من الاعتماد على المعونة الانسانية مع مرور الوقت وتأمين ما يلزم داخل البلد المضيف لعملية بقاء النازحين، اعتماد الاقتراض المالي لاستضافة الاعداد الكبيرة من النازحين، عملية العودة الطوعية، واطلاق فكرة اعادة الاندماج ودعوة الدول الى اطلاق مخططات وطنيىة تقوم على اعادة استيعاب وادماج اللاجئين”.
وقرأ باسيل فقرة من التقرير الذي نسبه الى كي مون جاي فيها “في الحالات التي لا تكون فيها الظروف مؤاتية لعودة اللاجئين الى بلادهم فهم يحتاجون الى التمتع بوضع يسمح لهم بإعادة ترتيب حياتهم ومستقبلهم وتأمين وضع قانوني لهم وان تدرس الدول المضيفة متى وكيف تتيح لهم الفرصة كي يصبحوا مواطنين بالتجنيس”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here