المجلس الشيعي طالب وزارة الخارجية متابعة قضية ضحايا حريق لندن

855

شفقنا – بيروت- قدم وفد من المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى التعازي في بلدة نحلة لمفتي بعلبك والبقاع الشيخ خليل شقير ولعائلة الشهداء الستة من آل شقير الذين قضوا في حريق برج لندن خلال شهر رمضان الفائت، باسم رئيس المجلس سماحة الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان.

ترأس الوفد نائب رئيس المجلس الشيخ علي الخطيب، وضم قضاة ومفتيين وعلماء وأمين سر المجلس عبد السلام شكر.

وألقى الشيخ الخطيب كلمة تأبينية قال فيها: “إنني باسم سماحة الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان، وباسمي شخصياً، وباسم أخواني العلماء الذين تفضلوا ورافقوني في هذا الطريق لأداء واجب العزاء، باسمهم جميعاً أتقدم من أهلنا وإخواننا آل شقير الكرام بأحر التعازي”.

وأضاف: “إننا نعتبر أن هذه الكارثة لم تحل على بلدة نحلة وعلى عائلاتها الكريمة فقط، وإنما حلت علينا جميعاً، والمفروض أن اللبنانيين جميعاً، والمسؤولين بالخصوص أن يتحملوا مسؤولياتهم في هذا السبيل، ومتابعة هذه القضية حتى خواتيمها.
وتابع سماحته.. نحمل وزارة الخارجية اللبنانية مسؤولية متابعة هذا الأمر للوصول إلى معرفة الأسباب التي أدت إلى هذا الحادث وإلى هذه الكارثة، وبالتالي إعطاء أصحاب الحقوق حقوقهم، وألا تضيع هذه المسألة في عالم النسيان، كما تضيع اغلب الأمور في لبنان”.

واضاف ” اننا لا نألوا جهداً في المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى بإذن الله سبحانه وتعالى لمتابعة هذه القضية عبر وزارة الخارجية وعبر المسؤولين للوصول إلى هذه النتائج”.

وختم مجدداً التعازي “للعائلات الكريمة ولبلدة نحلة التي تحتل منا مكان القلب”.
بدوره المفتي شقير توجه بالشكر “إلى الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان، وللوفد لمواساتهم العائلة وأهالي البلدة”.

واستغرب كيف أنه “حتى الآن لم يتبين السبب الرئيس لهذا الحريق في لندن، ولم يتبين السبب الرئيس للتباطؤ في إخماد هذا الحريق في بلد متقدم”.

وطالب الحكومة البريطانية”من خلال الدوائر المختصة، من خلال المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى، ووزارة الخارجية والمغتربين، ومن خلال السفارة البريطانية لتوضيح سبب ما جرى من حريق وإبطاء في إخماده”.

وختم: “عزاؤنا الأكبر كما عبر النبي الأكرم أن الضحايا هم بمنزلة الشهداء، والشهداء أحياء عند ربهم يرزقون”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here