مجلس المفتين: ستبقى فلسطين جرحا نازفا حتى يصار إلى تحرير بيت المقدس

119

شفقنا- بيروت- دعا مجلس المفتين في لبنان كل المسؤولين والقوى السياسية أن تتضافر جهودهم للعمل على إنهاء الفراغ الرئاسي والارتقاء بالحكمة إلى الإدراك بضرورة التوافق على انتخاب رئيس للجمهورية في اسرع وقت ممكن لان الاستمرار في تعطيل الانتخاب يترتب عليه نتائج سلبية وخطيرة تهدد استقرار لبنان سياسيا واقتصاديا ومصرفيا واجتماعيا.
وفي بيان له عقب اجتماع له برئاسة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى، اكد مجلس المفتين ان انتخاب رئيس للجمهورية هو المدخل الصحيح والأساس لإنجاز أي استحقاق نيابي وحكومي، فلا يمكن إقرار أي قانون انتخابي جديد بغياب رئيس للجمهورية فانتخاب رئيس هو في مقدمة الأولويات التي ينبغي إجراؤها.
وأشاد المجلس بالأجواء والمناخات الهادئة التي رافقت الانتخابات البلدية والاختيارية في عدد من المناطق اللبنانية عبر من خلالها المواطن عن رأيه بحرية وشفافية بعيدا عن أي مشاكل تذكر، وثمن المجلس الجهود التي قامت وتقوم بها الحكومة وخاصة وزارة الداخلية والتي من شأنها ضمان قيام الانتخابات المقبلة، ونوه بالدور الذي اضطلع به الجيش اللبناني مع قوى الأمن الداخلي جنبا إلى جنب في سبيل حفظ امن الوطن والمواطنين في يوم الانتخاب.
واكد المجلس وقوفه ودعمه للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة وخاصة “أننا نعيش ذكرى النكبة التي أصيبت بها فلسطين وشعبها وكل الأمه العربية، وستبقى فلسطين جرحا نازفا حتى يصار إلى تحرير بيت المقدس وكل تراب فلسطين من العدو الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف”.
وادان مجلس المفتين المجازر التي ترتكب بحق الشعب السوري وارثه الحضاري، داعيا المجتمع الدولي لإيجاد حل سريع لوقف هذا النزف الدموي، مطالبا المؤسسات الإنسانية والعربية والدولية لتحمل واجباتها تجاه هذا الشعب النازح المنكوب.
ومن جهة أخرى، شدد مجلس المفتين على “أهمية دور العلماء في توعية الناس بشؤون دينهم من خلال ما جاء في كتاب الله عز وجل والسنة النبوية الشريفة”، مؤكدا ان “تعاليم الإسلام التي انزلها الله على النبي محمد صلى الله عليه وسلم صالحة لكل زمان ومكان فهي أنزلت لتطبق في كل عصر بشكل يحفظ مصالح الناس المشروعة والأمن والخير والسلام للمجتمعات البشرية والتي من شأنها ان تحل الإشكاليات الاجتماعية والأخلاقية كافة كونها ضمانة دائمة في حفظ المجتمعات من أفة الفتن والفساد والإفساد المنتشرة في مجتمعاتنا، ونحن على أبواب شهر رمضان المبارك الذي انزل فيه القران هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان ويتقدم مجلس المفتين بتهنئة المسلمين خاصة واللبنانيين عامة بقدوم هذا الشهر المبارك”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here